7 أسئلة على إدارة تويتر الإجابة عليهم

هل تحول الموقع إلىمكان سلبي للتواصل؟

عالم الانترنت لا يعتبر المكان المثالي بالنسبة للكثير، لمناقشة قضايا كبيرة وتسليط الضوء على أمور مهمة لزيادة الوعي بخصوصها.

وخصوصاً في الوقت الحالي بعد أن سيطرت الأجواء السلبية على مواقع و وسائل التواصل الاجتماعي، رغم وعود كثيرة بإيجاد طريقة لتصفية المحتوى والتخلص من الإساءات المتكررة.

لكن للأسف هذه الإساءات والمواضيع المهينة لثقافات وحضارات عديدة، قد سيطرت اليوم على مواقع كثيرة للتواصل، من بينهم تويتر (Twitter) .

لهذا السبب نحمل اليوم مجموعة من الأسئلة البسيطة التي يجب على إدارة الموقع وبالخصوص رئيسه التنفيذي Jack Dorsey الإجابة عليها، وبالتأكيد يمكنكم الإضافة عليها أو التعليق بشأنها.

  1. هل تعتبر الإساءات موضوع هام يجب حله؟

لقد كان هذا الموقع، المنزل الرئيسي لحملات إساءة عديدة، بخلاف المضايقات الكثيرة التي حدثت في السنوات الماضية، مثل التي تعرضت لها الممثلة Leslie Jones وغيرها.

نتائج هذه الإساءات لم تكن جيدة بأي شكل من الأشكال، وتجاهلها لم يكن الحل الأفضل أيضاً، فمثلاً حادثة الممثلة Zelda Williams لم تمضي بخير عندما قررت مغادرة الموقع بسبب المضايقات أثناء حزنها على وفاة والدها المعروف Robin Williams .

بالإضافة لهذا، مشكلة مضايقات الإناث ورفع صور لهم غير أخلاقية من دون علمهم، لا تزال موجودة حتى الآن وتعتبر من أكبر الإساءات الأخلاقية في مثل هذه المواقع. 

يقول بعض الأشخاص أن الشركة المسؤولة تبذل جهدها بحثاً عن الحل الجذري لهذه المشاكل، إلا أن الواقع يحمل كلمات مبهمة وإدعاءات بالإهمال تجاهها.

2. هل سيتم تطبيق شروط الخدمة يوماً ما؟

جميع الأمثلة التي ذُكرتْ أعلاه، تعتبر مخالفة قانونياً لشروط استخدام خدمات الموقع، وبالتالي لا يجب أن تظهر أمامنا بالأصل.

ولهذا من البديهي أن يستغرب الكثير ويتساءل، لماذا لا تقوم إدارة الموقع بإغلاق الحسابات التي تخالف شروط الخدمة؟ أو على الأقل يجب أن يتم هذا بشكل تلقائي.

3. هل تم تجاهل الشروط القانونية لأهداف مالية؟

هنالك احتمال وارد لعدم تطبيق شروط الخدمة أو الالتزام بها من طرف الإدارة، وهو خوفها خسارة رقم هائل من المستخدمين.

وبالتالي ستخسر حربها مع فيسبوك وأرباحها ستنخفض كردة فعل، وقد لا نعرف أبداً على هذا السؤال لأن الشركات في العادة لا تعلن للجميع أنها حظرت هذا الحساب أو ذاك.

4. تغريدات المشاهير غير مراقبة لمصلحة الصحافة؟

 

هذا السؤال هو نتيجة تصريحات Jack Dorsey نفسه حول تغريدات الرئيس الأمريكي ترامب المسيئة، وقد تم تركها لأنها أصبحت مهمة للصحافة وتصدرت العناوين حسب قول Jack Dorsey .

مما يعني أن المشاهير أمثاله لديهم بطاقة خضراء نوعاً ما لتجاوز القوانين العديدة، إن كانت هذه التغريدات سوف تضع الموقع في صدارة الصحف؟

5. ما هي شروط الخدمة المطبقة على المشاهير؟

ربما لا نزال في الصفحة نفسها الآن، ولكن يجب على شركة الموقع أن تجيب بوضوح وببساطة، إذا كانت المشاهير تخضع لقوانين مختلفة فما هي؟ أو بالأحرى ما هي حدودها؟

6. هل يمكن لأي شخص معروف أن يحصل على بطاقة خضراء؟

تجاهل تغريدات المشاهير بالتأكيد مشكلة، ولكن المشكلة الأكبر قد تكون بالقائمة التي تضم هؤلاء الأشخاص أصحاب البطاقات الخضراء.

فهل يسمح لأي شخص مسيء الحصول عليها واستغلال الموقع لوضع رسائل عن الكراهية؟

7. لماذا الاهتمام موجه للأمور السطحية؟

يثير هذا السؤال حيرة الكثير ، وفي ضوء كل ما ذكر أعلاه والمشاكل الكبيرة التي أبعدت المستخدمين بعيداً، يبدو أن تويتر يستمتع بنشاطات صغيرة للتفاعل مع المستخدمين.

هذا الأمر جيد بالطبع ولكن كما يقول المنتقدون، هل هذا هو الوقت المناسب لمثل هذه الأمور؟ 

 

المزيد من CNET :

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد