إعلان Koch Industries الجديد يزيد من مشاكل تنوع العمل بين الجنسين

ويأتي في وقت سيئ بعد فضيحة موظف Google

أطلقت شركة Koch Industries المخضرمة في الأنشطة الصناعية والتجارية والاستثمارية، فيديو إعلاني جديد بهدف ترويج نفسها وتحفيز الجميع على تحقيق أحلامهم.

إلا أن إعلانها لم يكن بريئاً ومليئاً بالأمل أو على الأقل هذا ما تقوله الانتقادات الموجهة ضدها، وهي جميعها متعلقة بالعنصرية بين الذكر والأنثى في مجال العمل.

الفيديو باختصار يبين بوضوح أن الذكور بالمجمل يحبون الأعمال التقنية والصناعية وما إلى ذلك، بينما الإناث تفضل دائماً العمل في المزارع وما يتعلق بالطعام.

المشكلة في الفيديو أنه وضع انقسام بين الجنسين وحدد مجال مخصص لكل منهم، وهو ما سبب كافة هذه الانتقادات الكبيرة نحوه.

لم تعلق شركة Koch Industries على هذه الانتقادات، ولكنها بلا شك جاءت بوقت سيئ بالفعل كوننا شهدنا منذ أيام قليلة طرد لموظف من شركة Google .

طرد هذا الموظف لأسباب مماثلة لانتقادات الفيديو وهي نشره لتقرير يتحدث عن الاختلاف الجيني بين الجنسين، فالذكر يفضل العمل التقني وما إلى ذلك، أما الأنثى تفضل المشاعر والتعامل مع الأشخاص برأيه ولا يناسبها نفس عمل الذكر.

بالتأكيد كلامه واجه أمواج من الغضب وسبب فضيحة للشركة كان لابد من بعدها أن تطرد الموظف وتصرح بأنها لا تقبل بمثل هذه التقارير المسيئة لمبادئها.

الوسوم

اترك رد