قمنا باختبار درجة مقاومة هاتف iPhone 8 للكسر

قمنا بعمل ثلاثة اختبارات للسقوط لهاتف iPhone 8 لنختبر مدى سرعة تعرضه للكسر

للوهلة الأولى، لن تشعر باختلاف كبير عندما تشاهد هاتف iPhone 8، لأنه يشبه كثيراً هواتف iPhone 7 وiPhone 6، ولكن إذا نظرت للجانب الخلفي من الهاتف فإنك بالتأكيد ستلاحظ الاختلاف.

حيث قامت الشركة في هاتفي iPhone 8 وiPhone 8 Plus باستبدال الظهر المعدني بظهر من الزجاج، وذلك لتشغيل خاصية الشحن اللاسلكي، ولكن على الرغم من أهمية هذه الخاصية إلا أنها تعني إمكانية تعرض الهاتف للكسر من الجانب الخلفي بجانب الشاشة.

ولكن تدعي شركة أبل (Apple) أن زجاج هواتف iPhone الجديدة تم صقلها بالصلب والنحاس مع طبقة تقوية أعمق بنسبة 50 في المائة باستخدام ما يسمى عملية التبادل الأيوني المزدوج مما يجعله الزجاج الأكثر متانة من أي زجاج في أي هاتف آخر.

ولكن ما مدى متانته؟ لقد قمنا بعمل ثلاثة اختبارات لهاتف iPhone 8 لنرى مدى متانته.

الاختبار الأول: السقوط من مسافة الجيب (ثلاثة أقدام، حوالي متر)

تسقط الهواتف من الجيوب في أغلب الأوقات، ولذلك كان أول اختبار قمنا بعمله هو اسقاط الهاتف من مسافة مقاربة لمسافة الجيب على سطح مصنوع من الأسمنت.

وسقط الهاتف أولاً على الإطار المعدني، ثم على ظهره، وعانى الظهر والإطار المعدني من خدوش بسيطة، ولكن لم نلحظ أي تأثير على الشاشة، وتعرض الإطار للخدش من المكان الذي سقط عليه الهاتف أولاً، وكان هناك كسران صغيران على زوايا متعارضة في الجانب الخلفي.

وبعد نجاة الهاتف من أول اختبار قمنا بإجراء الاختبار الثاني.

الاختبار الثاني: السقوط من مسافة مقاربة لمستوى العين (خمسة أقدام، حوالي متر ونصف)

قد تقوم في بعض الأوقات بالتقاط الصور باستخدام هاتفك ثم يسقط الهاتف من يدك، وهذا كان ثاني اختبار نقوم بإجرائه على الهاتف، قمنا بإلقاء الهاتف من مسافة مقاربة لمستوى العين على نفس السطح المستخدم في الاختبار الأول أيضاً.

ولكن السطح الأسمنتي هذه المرة لم يكن مستوياً كما كان السطح المستخدم في الاختبار الأول وهو ما قد يؤثر على مستوى إصابة الهاتف.

وسقط الهاتف على إحدى زواياه أولاً ثم سقط على وجهه قبل أن ينقلب ويسقط على الجانب الخلفي، هذه المرة تعرضت الشاشة للكسر التام ولكن مازال يعمل الهاتف.

ولكن في المقابل لم يتعرض الجانب الخلفي لأية كسور.

الاختبار الثالث: الطابق الرابع للشركة (50 قدم، حوالي 15 متر)

لقد تعرضت شاشة الهاتف للكسر في الاختبارات السابقة لقوة تحمل الهاتف، ولكن عانى ظهر الهاتف من بعض الخدوش البسيطة، ولذلك قمنا بعمل أصعب اختبار ممكن للسقوط للهاتف والنهائي، وهو إسقاط الهاتف من الطابق الرابع للشركة، وكما هو متوقع فإن أي هاتف يسقط من هذه المسافة سيتعرض للكسر كلياً ويصبح قطعاً صغيرة، وعندما قمنا بإسقاط الهاتف سقط على الجانب الخلفي له، وتعرضت عدسة الكاميرا للكسر التام، وسقط الزجاج من الهاتف تماماً وظهرت بعض الأجزاء الداخلية للهاتف، وتحطمت الشاشة أكثر، ولكن على الرغم من ذلك فقد ظلت مضيئة ولكن الجانب الأمامي كان مكسور تماماً ولا يمكنك قراءة ما هو مكتوب.

هل هذا أفضل زجاج تم صنعه في أي هاتف؟

ربما يكون كذلك، ولكن لا نستطيع أن نجزم بذلك فزجاج Gorilla Glass 5 الموجود في هاتف Samsung Galaxy S8 تعرض للكسر بعد أول اختبار فقط، ولكن لم تنكسر نفس نوع الزجاج الموجود على شاشة الهاتف، أما هاتف LG G6 فإن الزجاج الموجود على الشاشة الأمامية من نوع Gorilla Glass 3 تعرضت للكسر عندما سقطت من على ارتفاع، ولكن لم يتعرض الجانب الخلفي للكسر المصنوع من Gorilla Glass 5.

فقد يكون الزجاج متيناً في العديد من الهواتف ولكن لا يوجد زجاج هاتف غير قابل للكسر.

وعندما تواصلنا مع شركة أبل (Apple) بخصوص النتائج التي توصلنا إليها بعد أول اختبارين كان هذا هو رد الشركة:

“لقد تم تصنيع هواتف iPhone الجديدة لتصبح متينة ولكن ليس معنى ذلك أنها غير قابلة للكسر، وأن تنجح في الاختبارات الصارمة التي تقومون بعملها، فإذا شعر أي أحد بالخوف من سقوط هاتفه وكسره، فيمكنه شراء أحد الأغطية والحوامل الجميلة المصممة لحماية الهاتف.”

لقد قمنا بتصميم هذه الاختبارات بهدف محاكاة سيناريوهات قد تحدث في العالم الحقيقي

(على الأقل أول اختبارين) ولكن هي ليست بأي حال من الأحوال مبنية على تجارب علمية، لذلك لا تسند قرار شراؤك للهاتف بناء على هذه النتائج.

اقرأ أيضاً:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد