اختراق Equifax قد يؤدي لتعديل كبير على قوانين المستهلك في الولايات المتحدة

لمنحه حقوق أكبر

من الواضح أن اختراق Equifax كان فضيحة كبيرة للعالم بأسره، وقد سبب مشاكل أمنية كثيرة، لكن ما هو حجم خطورته بالتحديد؟

يبدو أن الإجابة على هذا السؤال جاءت بشكل غير مباشر، من ردود أفعال الحكومة المسؤولة في الولايات المتحدة، أثناء تفاعلها مع الأزمة الكبيرة لشركة الاثتمان Equifax.

بعد أن تعرضت تلك الأخيرة إلى اختراق كبير، وصل عدد ضحاياه إلى ما يقارب 145 مليون شخص، أي تقريباً كافة سكان الولايات المتحدة.

تحدث مسؤولون من الهيئة التشريعية الأمريكية عن الحادثة، وذكروا أن المعلومات المسروقة لن ينتهي تأثيرها على المستخدمين الحاليين إلا بعد مرور مئات السنين.

ليس هذا فحسب بل لهجتهم القاسية تشير إلى احتمال كبير نحو تعديل كامل على قوانين المستهلك الرئيسية في الولايات المتحدة.

التي ستحدث بهدف منح هذا المستخدم حق أكبر في معرفة ما حدث لحسابه والاعتراف الفوري له عند حصول مثل هذه الاختراقات.

كانت Elizabeth Warren عضو في مجلس الشيوخ الولايات المتحدة، واحدة من أصحاب الردود القاسية على الموضوع، وحاملة لشعلة التغيير نحو الأمن الأفضل.

وتقترح أن يُمنح كافة المستخدمون حق الإيقاف الفوري لبطاقتهم الائتمانية مجاناً ومتى أرادوا ذلك، وبالتالي لن تتمكن الشركات التجارية من بيع وشراء معلوماتك لمنحك قرض مالي أو شيء من هذا القيبل.

هذا ويبدو أن الحديث في الوقت الحالي يركز على الأمان والحماية أكثر من منع حدوث الاختراقات بالأصل، وهو ما يسعى الجميع للوصول إليه عاجلاً أم أجلاً.

المزيد من CNET :

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد