التغييرات الكبيرة في هاتف iPhone 8 قد تكلفك ثمناً باهظاً جداً

يبدو أن قيامك بتحديث هاتفك إلى iPhone القادم لن يكون بالأمر السهل مع وجود ثلاثة هواتف جديدة

أخيراً سيأتي هاتف iPhone بتصميم جديد مغاير للتصميم المعتاد عليه في الثلاثة سنوات الأخيرة، حيث تخطط أبل (Apple) للإعلان عن هاتفها الرائد القادم يوم الثلاثاء، وتشير كل التقارير إلى قيام الشركة بالإعلان عن ثلاثة هواتف جديدة، واحداً منهم – وهو الأعلى سعراً والذي ربما يطلق عليه iPhone 8 أو iPhone X أو iPhone Pro – من المتوقع أن يأتي بتصميم جديد كلياً وسيتخلص من زر Home التقليدي وإضافة خاصية التعرف على الوجه والتحكم عن طريق الإيماءات، ومن المتوقع أن يأتي الهاتف أيضاً بشاشة OLED وسيبلغ سعر الهاتف حوالي 1000 دولار.

أما بالنسبة للهاتفين الآخرين فمن المرجح أن يطلق عليهم اسم iPhone 7S وiPhone 7S Plus ومن المتوقع أن يأتوا بمعالج أسرع من الموجود في الهواتف الحالية، ولكن بنفس تصميم هواتف iPhone 7, iPhone 7 Plus، وستتشارك الثلاثة هواتف في دعمهم لتطبيقات الواقع المعزز والتي ستدمج العالم الرقمي بالعالم الحقيقي.

وتعد هذه الاستراتيجية الجديدة هي تغيير جذري في استراتيجية مؤسس الشركة Steve Jobs والذي كانت رؤيته لهاتف iPhone هي هاتف واحد يكفيك، ولكن بدأت الشركة بطرح هاتفين رائدين بدلاً من هاتف واحد بداية من عام 2014 عندما طرحت هاتفي iPhone 6 وiPhone 6 Plus، وفي العام الماضي قامت بإضافة خاصية الكاميرا المزدوجة في هاتف iPhone 7 Plus فقط.

وإذا صحت الشائعات فإن فارق السعر بين هاتف iPhone 7S وهاتف iPhone 8 سيكون كبيراً، وبالطبع لن يستطيع الجميع دفع 1000 دولار في هاتف، ولكن يتساءل الكثيرين هل ستقدم الشركة ما يكفي في هاتفي iPhone 7S وiPhone 7S Plus لتقنعك بشراؤهم؟

وكما نعلم فإن ثلثي أرباح شركة أبل (Apple) تأتي من قطاع الهواتف بالشركة، ولكن لأول مرة تقل مبيعات الهواتف في العام الماضي، حيث لم تقم شركات المحمول ومن ضمنها شركة أبل (Apple) بعمل تغييرات ضخمة في هواتفها، وواجه سوق الهواتف عموماً العام الماضي حالة ركود مقارنة بالأعوام الماضية.

ولكن اختلفت الأمور هذا العام وقامت الشركات بعمل تغييرات ضخمة في هواتفها وأهمها سامسونج (Samsung) والتي قامت بتجربة شاشات جديدة وخامات تصنيع جديدة في هاتف Galaxy S8 والذي صدر في بداية العام مع شاشة منحنية، وقامت الشركة بإزالة زر Home التقليدي كما أضافت ماسح قزحية العين وبصمة التعرف على الوجه لفتح الهاتف، ولذلك فإن شركة أبل (Apple) تواجه ضغط كبير في إنتاج هواتف قوية في الفترة القادمة.

العودة للوراء

لا يمكنني في الحقيقة تذكر كيف كانت الحياة في عام 2006، حيث كان لا يوجد إنستجرام (Instagram) أو تويتر (Twitter) أو أوبر (Uber)، ولم يكن فيس بوك (Facebook) بالشهرة التي هو عليها حالياً، ولم تكن جوجل (Google) معروفة سوى بمحرك البحث الخاص بها، وكانت تستعد مايكروسوفت (Microsoft) لإصدار نظام تشغيل Windows Vista.

أما بالنسبة للهواتف فكانت الهواتف المنتشرة في هذا الوقت هي الهواتف الـ Flip مثل هاتف Motorola Razr أو LG Chocolate، وكانت شركة Nokia هي المسيطرة على سوق الهواتف بينما كان رجال الأعمال يستخدمون هواتف Blackberry.

وبعدها قامت أبل (Apple) بالإعلان عن هاتف iPhone، وذلك عندما قام الرئيس التنفيذي للشركة حينها Steve Jobs بالكشف عن الهاتف يوم 7 يناير 2007 وبسعر 499 دولار، وأطلق عليه اسم: “هاتف ثوري وسحري الذي يسبق كل الهواتف المحمولة بخمسة سنين كاملة حرفياً.” فهو هاتف محمول ومشغل موسيقى وجهاز يتصل بالانترنت في وقت واحد، فكان هاتف iPhone حينها هو منتج لم يسبق له مثيل في هذا الوقت، وقام بتغيير أسلوب حياتنا، وخلق صناعات جديدة تماماً.

وبعد 10 سنوات من هذا الهاتف، أصبح هاتف iPhone هو أعلى الهواتف مبيعاً على مستوى العالم، وتتميز هواتف الشركة بخاماتها الرائعة والتي قد لا تدفعك لتحديث الهاتف لأكثر من سنة، ولكن العام الماضي كان الأقل بالنسبة للشركة، ووفقاً لـ IDC فإن نسبة مبيعات الهواتف زادت فقط 2.5% لتصبح 1.47 مليار هاتف، ومن المتوقع أن تزيد هذه النسبة بمقدار 1.7% هذا العام أيضاً.

الحاجة إلى الترقية

قد يبدو مسألة قيام أبل (Apple) بإصدار ثلاثة هواتف في عام واحد هو أمر غريب قليلاً، فحتى عام 2013 اعتادت الشركة أن تصدر هاتف iPhone واحد سنوياً، ولكن قامت حينها بإصدار هاتف iPhone 5S جنباً إلى جنب مع الهاتف البلاستيكي الرخيص iPhone 5C ولكنه لم يحقق النجاح المطلوب، وقامت الشركة أيضاً بطرح هاتف iPhone SE في بداية 2016 وهو الهاتف الوحيد الذي جاء بشاشة صغيرة منذ عام 2013.

وبالنظر إلى الشائعات المنتشرة عن هواتف الشركة القادمة، فنجد أن الشائعات قليلة جداً بخصوص هاتفي iPhone 7S وiPhone 7S Plus مقارنة بهاتف iPhone 8، ولكن ربما تمتلك هذه الهواتف ميزات جديدة مثل الشحن اللاسلكي وإمكانيات أعلى من الهواتف الموجودة حالياً بالإضافة إلى ألوان جديدة للهاتف.

فهل ستكفي هذه التغييرات الطفيفة لقيامك بشراء أي من هذين الهاتفين؟ أعتقد الإجابة تعتمد على أي الهواتف التي تمتلكها حالياً، فإذا كنت تمتلك iPhone 6 مثلاً الصادر في عام 2014، فإنه سيمكنك تشغيل أي شيء تقريباً ماعدا تطبيقات الواقع المعزز أو مقاومة الهاتف للمياه.

ويقول أحد المحللين بخصوص هذا الموضوع: “إذا كنت استخدم الهاتف لتصفح Facebook أو البريد الإلكتروني الخاص بي أو تصفح الانترنت، فإن هاتفي القديم الذي أمتلكه منذ سنتين يستطيع القيام بهذه المهام بكفاءة.”

ويرى محلل آخر أنه إذا لم يمتلك هاتفي iPhone 7S و iPhone 7S Plus العديد من التغييرات عن الهواتف الحالية، وكان سعر iPhone 8 باهظاً، فإنه قد ترى الشركة لأول مرة العديد من المشترين لأجهزتها القديمة بدلاً من شراء النسخ الجديدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد