الرئيس الأمريكي Trump في لقاء مع مؤسسة ألعاب الفيديو من أجل تأثيرها السلبي

وبعد اتهامه لها بالعنف

صرح الرئيس الأمريكي Donald Trump منذ فترة قصيرة عن قلقه من تأثير ألعاب الفيديو على عقول الشباب واعتبرها محفز غير مباشر على زيادة العنف وسفك الدماء.

والآن حصلنا على تصريحات رسمية تؤكد وجود اجتماع في الأسبوع المقبل بين الرئيس الأمريكية ومؤسسة الترفيه الحكومية ESA لمناقشة قضية ألعاب الفيديو وارتباطها بالعنف.

رغم ظهور الكثير من الدلائل والدراسات على عدم ارتباط هؤلاء الاثنين ببعضهما، إلا أن الرئيس الأمريكي مصر على رأيه ويريد التعمق أكثر في القضية.

هذا وصرح متحدث باسم مؤسسة ESA بأن ألعاب الفيديو ووسائل الترفيه المختلفة لا تسبب أي نوع من العنف والمشاكل التي نراها اليوم، فهي من المنتجات التي يتم توزيعها عالمياً لكن المشاكل الأمنية تكثر في الولايات المتحدة بالتحديد وليس في جميع أنحاء العالم.

بأية حال علينا في الوقت الحالي لانتظار لنرى نتيجة هذا الاجتماع.

المزيد من CNET :

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد