الرئيس التنفيذي لأوبر الجديد يثبت أنه أكثر لطفاً واحتراماً من الرئيس السابق

يقول الرئيس التنفيذي الجديد أنه يجب عليهم التفكير الذاتي في ظل مواجهة الشركة لخطر إيقاف النشاط في لندن

على ما يبدو أن الرئيس التنفيذي الجديد لشركة أوبر (Uber) السيد – Dara Khosrowshahi – يتعامل مع المشاكل والأمور بالشركة بشكل مختلف عن سلفه – Travis Kalanick –

حيث رفضت منظمة النقل بلندن يوم الجمعة تجديد رخصة عمل الشركة بسبب “ضعف إدارة الشركة” وهذا يعني أن رخصة عمل شركة خدمات الركوب ستنتهي في 30 سبتمبر، وبدلاً من أن يقوم رئيس الشركة بمهاجمة القرار كان رده عقلاني بعض الشيء.

وكتب الرئيس التنفيذي للشركة في بريد إلكتروني أرسله لفريق العمل: “قد يكون الدافع وراء رفض تجديد الرخصة غير عادل، ولكن إحدى الدروس التي تعلمتها مع مرور الوقت هي أن التغيير يأتي من التفكير الذاتي، لذا فإن الأمر يستحق الدراسة ومعرفة كيف وصلنا إلى هنا، والحقيقة التي يجب أن نعلمها هو أن هناك تكلفة عالية يتم دفعها بسبب السمعة السيئة.”

يذكر أنه تم تأسيس الشركة في عام 2009 وتمكنت الشركة من الصعود في صناعة سيارات الأجرة وأصبحت أكثر الشركات الناشئة قيمة، حيث وصلت قيمتها إلى 68 مليار دولار، وسرعان ما أصبحت الشركة واحدة من أكبر خدمات نقل الركاب على مستوى العالم، ولكنها عانت من مشاكل لفترة طويلة بسبب تصرفات المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي السابق للشركة Kalanick.

وتم إجبار Kalanick على الاستقالة في يونيو الماضي بعد سلسلة من الفضائح التي لاحقته ولاحقت الشركة، وقامت منظمة النقل بلندن يوم الجمعة برفض تجديد رخصة الشركة قائلة أن السبب هو أن الشركة غير مؤهلة إدارياً للعمل، حيث تواجه الشركة العديد من المشاكل المتعلقة بالأمن والأمان للمواطنين.

وأضاف Khosrowshahi في البريد الإلكتروني الذي أرسله لطاقم العمل: “من المهم أن نعرف كيف يفكر الناس بنا، ولا سيما في الأعمال التجارية العالمية مثل وظيفتنا، حيث أن أي تصرف من جانبنا في أي مكان في العالم قد يكون له عواقب خطيرة على عملنا في بلد آخر.”

وقال Khosrowshahi أن الشركة ستقوم باستئناف القرار حيث أنه لدى الشركة 21 يوم لاستئناف القرار أمام الهيئات التنظيمية، ويمكنها مواصلة العمل حتى يتم التوصل إلى قرار نهائي.

وختم الرئيس التنفيذي في البريد الإلكتروني قائلاً: “من المهم أن نتصرف باحترام في كل ما نقوم به، وأن نتعلم كيف نكون شريكاً أفضل لكل مدينة نعمل فيها، هذا لا يعني التخلي عن مبادئنا، بل أن نبني الثقة من خلال أعمالنا وسلوكنا.”

اقرأ أيضاً:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد