السماعة الذكية HomePod من أبل مرت بسنوات من العمل والتوقف

تقرير جديد يوضح أن السماعة الذكية كانت مشروع جانبي تم إلغاؤه وإعادة العمل عليه مرات عديدة وهذا قد يفسر سبب بدايتها البطيئة

يبدو أن أبل غير متحمسة بشدة للسماعات الذكية، فبعد مرور ثلاث سنوات أعلنت الشركة دخولها المنافسة في سوق السماعات الذكية لتنافس Amazon Echo و Google Home من خلال سماعتها HomePod، ولكنها أعلنت الأسبوع الماضي عن تأجيل إصدار سماعتها الجديدة للعام القادم.

وذكر تقرير من Bloomberg صدر اليوم الثلاثاء عن التعقيدات التي حصلت مع السماعة الذكية البالغ سعرها 349 دولار في السنوات القليلة الماضية، حيث ذكرت التقارير أن العمل على هذه السماعة قد بدأ كمشروع جانبي من قبل بعض مهندسي الصوت بالشركة وبدأ تطوير السماعة في 2012.

ومع صدور سماعة Amazon Echo في 2014، قرر فريق العمل الاستمرار بالعمل على الجهاز الجديد والذي كان يعد سماعة رائدة أكثر منه مساعد ذكي للمنزل مثل Siri وAlexa.

وقد تعرض المشروع للعديد من عمليات الإلغاء وإعادة العمل وهو ما يفسر سبب انتظار الشركة لعام 2017 حتى تقوم بالكشف عن السماعة لأول مرة.

وحتى هذه اللحظة فإن الشركة تعامل السماعة معاملة الإكسسوارات الإضافية مثل سماعة AirPod وستعمل التطبيقات الخاصة بالسماعة عن طريق هاتف iPhone والتي قد تحد من قدرات السماعة.

يذكر أن الشركة قد قامت في 2006 بإصدار سماعة رائدة باسم iPod Hi-Fi بسعر 349 دولار ولكن تم إيقاف العمل عليها بسبب ضعف المبيعات.

اقرأ أيضاً:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد