العام الثاني لـ Nintendo Switch : خمسة طرق لاستمرار النجاح

تحليل: لقد مر عام كامل على طرح منصة ننتندو الجديدة، ولكن مازالت المنصة تتطور باستمرار

في رأيي إن جهاز Nintendo Switch كان أفضل جهاز في 2017، وأعتقد أنك لا تخالفني الرأي، فعلى الرغم من استغرابي للجهاز عند الإعلان عنه لأول مرة وشعرت أنه جهاز غريب آخر من ننتندو إلا أنه استطاع تحقيق نجاح مذهل، حيث تم بيع أكثر من 14.8 مليون وحدة من هذا الجهاز وهو رقم أكبر من إجمالي مبيعات Wii U طوال حياته، وكانت بعض من أفضل ألعاب 2017 حصرية للـ Switch وخصوصاً لعبتي Super Mario Odyssey وThe Legend of Zelda: Breath of The Wild، واستمرت مكتبة ألعاب المنصة في إضافة قائمة طويلة من الألعاب المفضلة من شركات الطرف الثالث والتي حلت مشكلة كبيرة في منصات ننتندو (Nintendo) مؤخراً.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن بعد مرور عام على إصدار المنصة لأول مرة، ماذا بعد؟

في الحقيقة هناك العديد من الأشياء التي يمكن أن تحدث مع المنصة هذا العام سنحاول إلقاء الضوء عليها.

إضافة المزيد من الملحقات

قد تكون أفضل فكرة وراء الـ Switch هو فكرة أنه تابلت: يتم وضعه ما بين يدي تحكم Joy-Con ويوجد مدخل USB-C بالأسفل، ولذلك فإن جميع أنواع التوسعات والأفكار ممكنة نظرياً مع هذا اللوحي، وقد أكد تقرير من Wall Street Journal استراتيجية ننتندو مع الجهاز في الفترة القادمة وأنها لن تسعى لإنتاج Switch 2.0 في أي وقت قريب، وستبحث دعمه بالمزيد من الطرفيات وهو أمر معقول – فلماذا تقوم بترقية الأجزاء المادية الخاصة بالجهاز الآن؟ ويستخدم مدخل USB-C حالياً لتوصيل الجهاز بالـ Dock أو تشغيله بأي مخرج فيديو، ولكن بالتأكيد فإن USB-C استخداماته متعددة ويمكن أن يسمح للجهاز بالتوصيل بالعديد من الملحقات والأشياء الأخرى.

وكما نعلم يتم توصيل يدي تحكم Joy-Con باللوحي عن طريق سير موجود على جانبي اللوحي، ولكن بكل تأكيد فإن هذا السير قد يتم استخدامه في أفكار أخرى، وعلى الرغم من أن ننتندو لم تعطي إمكانية الوصول لشركات الطرف الثالث لاستخدام هذه السيور في أي شيء، إلا أن الشركة قد ألمحت من قبل عن طرق جديدة لتجربة اللعب في المستقبل، وبكل تأكيد أتمنى أن أرى مثلاً Dock أكثر تقدماً وأفضل لوضع المنصة بها، أحجام مختلفة من يد التحكم، وربما إصدار آخر من يد التحكم بحجم كامل لعصا التحكم Analog.

المزيد من الأشياء المجنونة مثل Nintendo Labo

إن Nintendo Labo هو أحد الأفكار الجديدة للعب، وقد قمت بتجربتها وكانت تجربة رائعة حقاً، فهي تشبه آلة ورقية قابلة للبرمجة بداخلها لعبة فيديو، وتقوم بالاستفادة من المستشعر ويدي تحكم Joy-Con في العديد من الأفكار الأخرى.

وقامت ننتندو (Nintendo) بشيء ذكي مع Labo: حيث أوضحت أن الهاردوير الداخلي بالفعل يمكن استخدامه بطرق أكثر تنوعاً مما هو ظاهر، وسيتم طرح Labo في الأسواق في أبريل وأتمنى أن تقوم ننتندو في النصف الثاني من العام بإصدار شيء آخر غريب ورائع ومختلف في نفس الوقت كما هو الـ Labo.

تحسين تجربة الأونلاين

هل خدمة الاشتراك الخاصة بننتندو ستحسن من تجربة الأونلاين الموجودة حالياً على Switch؟ فهناك عدد من ألعاب السويتش التي تدعم الأونلاين، حتى أن ننتندو تمتلك تطبيق هواتف (ليس جيد) للاتصال بألعاب أونلاين للتواصل مثل Splatoon 2، ولكن سيتم إطلاق خدمة الاشتراك في وقت متأخر من هذا العام، ولن يصبح الأمر مجاني مرة أخرى لتجربة ألعاب أونلاين، ولكن نأمل مع ذلك تحسين تجربة الأونلاين مقابل هذا الاشتراك السنوي، وهناك سبل عديدة لتحسين هذه الخدمة.

المزيد من الألعاب الكلاسيكية القديمة

كما نعلم فإن منصات ننتندو القديمة مثل NES Classic وSNES Classic لا يمكنك إيجادهم حالياً بسهولة، ولكن لا يمكنك لعب أي لعبة من ألعاب هذه المنصات على الـ Switch، على الأقل ليس بعد، فحتى الآن لم تقم الشركة بإطلاق أي ألعاب كلاسيكية أو منصة افتراضية على السويتش، ولكن سيوفر الاشتراك السنوي الخاص بالشركة في سبتمبر إمكانية الوصول إلى هذه الألعاب التي يمكن لعبها على Nintendo 3DS, Wii, Wii U أيضاً، وبكل تأكيد سيحب الجمهور تجربة هذه الألعاب الكلاسيكية من جديد على منصة حديثة مثل لعبة Super Mario Bros..

هناك أيضاً جميع ألعاب Wii U التي يتم إعادة إطلاقها: حيث أن منصة Wii U لم تلقى نجاحاً كبيراً ولم يتم تجربة العديد من العناوين عليها على مستوى عالمي، وقد نجح الأمر بالفعل مع Mario Kart 8 وBayonetta 2، وهناك المزيد أيضاً يمكن رؤيتهم مثل: Super Mario Maker, Super Smash Bros., Super Mario 3D World, New Super Mario Bros. U وأيضاً Nintendoland.

المزيد من الألعاب المستقلة

لقد كان الـ Switch المنصة المفضلة للكثيرين طوال العام الماضي لتجربة الألعاب المستقلة، ويمكنني القول حقاً أن الألعاب المستقلة أصبحت أكثر شيء مفضل بالنسبة لي على المنصة، حيث قامت العديد من الاستوديوهات المستقلة بنسخ ألعابها من PlayStation 4, Xbox One وحتى الهواتف مثل Rocket League, Thumper, Stardew Valley, Overcooked وأخيراً Celeste، ولكن عادة ما تكلفك الألعاب المزيد من الأموال على Switch، ولكن في المقابل تحتاج مساحة تخزين أقل ويمكنك اللعب بها في أي مكان، والآن وبعد تحقيق المنصة مبيعات ممتازة، فإن الأمر لم يعد بنفس مستوى الخطورة بالنسبة للمطورين المستقلين لإطلاق ألعابهم على الـ Switch في المستقبل.

المزيد من CNET:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد