التقنيات الحديثة تمنح المكفوفين فرصة الاستمتاع بالكسوف الشمسي

عبر جهاز جديد يدعى Graphiti

لقد قامت دار الطباعة الأمريكية للمكفوفين أو كما تعرف اختصاراً بالرمز APH باكتشاف تقنية جديدة ثورية في عالم التقنيات والعلم، وتمكنت من التأثير على حياة الكثير.

فمن المعروف أن المكفوفين غير قادرين على الاستمتاع بمنظر الشمس وخصوصاً أثناء حدث الكسوف الشمسي الذي انتهى منذ عدة ساعات.

تعتبر دار APH منشأة خيرية تأسست في 1858 وتقدم مساعدات خيرية ومجانية لجميع المكفوفين، وتتنوع هذه المساعدات في التدريس والنشاطات المختلفة إلا أنها تعمل أيضاً على استنتاج تقنيات جديدة.

حيث صرحت مؤخراً عن اكتشافها لتقنية جديدة تعمل بجهاز يطلق عليه اسم Graphiti ولا يزال في مرحلة غير مكتملة إلا أنه يعمل بشكل ممتاز.

يسمح هذا الجهاز لجميع المكفوفين الاستمتاع بحدث الكسوف الشمسي عبر تقنية تنقل الرسوم البصرية إلى لوحة لمس كبيرة على الجهاز.

يتطلب الجهاز وجود حاسب محمول متصل فيه لنقل رموز الصورة المطلوب معالجتها عبره، وهو حالياً يعتبر الأول من نوعه في تاريخ العلم بمساعدة المكفوفين عبر طريقة مختلفة تماماً.

إن Graphiti آلة ثورية بلا شك ولكنها لا تزال بعيدة عن الاستخدام اليومي كونها باهظة الثمن وتكلف لوحدها ما يقارب 4 أو 5 آلاف دولار دون المعدات اللازمة لعملها من حاسب محمول وغيره.

تحمل APH آمال كبيرة على هذه التقنية وتحاول أن تجد لها استخدامات أكثر في المستقبل القريب، وربما سوف يحصلوا على اهتمام الشركات الكبيرة أصحاب الموارد المالية الأكبر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد