منظمة Girls Who Code ترد على انتقادات موظف Google السابق

الجدل حول تبادل العمل بين الجنسين يستمر من جديد

قامت شركة Google منذ أيام قليلة بطرد موظف لها James Damore بسبب مذكرة قام بنشرها عن انتقاده لما يحدث في أجواء العمل داخل الشركة وأن تبادل العمل بين الجنسين غير مناسب.

فكما ذكر في السابق يعتقد الموظف أن النساء غير مناسبة جينياً لأن يتواجدوا في الوظائف التقنية، واستمر الموظف السابق في حملة انتقاداته لتصل إلى منظمة Girls Who Code .

فبرأيه هذه المنظمة تخدع الإناث والعالم عن حقيقة الصعوبات الكبيرة للبرمجة والدخول بعالم التقنيات والعلوم، وذلك بهدف جذب المزيد من الإناث إليها حسب تعبيره.

إلا أن المنظمة لم تقبل بهذه الانتقادات بل صرحت Kelly Parisi متحدثة باسمها بقولها أن المنظمة تعاملت مع أمثال هذا الشخص ودائماً ما يكون هنالك معلومات ناقصة أو خاطئة من طرفهم.

حيث تؤكد أن المنظمة لا تستغل العاطفة تجاه النساء وإنما لديها مجموعة من المحترفين في هذا المجال يدركون تماماً ما يستطيعون تقديمه إلى عالم التقنيات، وتدعو Kelly  أي أحد يشكك بهذا الكلام أن يقدم على زيارتهم ليرى بنفسه مدى صحة الكلام.

عبر أيضاً Hadi Partov مدير شركة  Code.org عن انتقاده لكلام الموظف وتأكيده بعدم صحته بل كان لدروس البرمجة والتعاليم التقنية تأثير كبير على الإناث.

لا يزال James Damore مصراً على رأيه حتى الآن بقوله أنه يستند بكلامه على أسس علمية بعكس منتقديه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد