انطباعاتنا عن هاتف HTC Desire 12

هاتف اقتصادي تسعى من خلاله HTC أن تقتحم سوق الهواتف الاقتصادية

قامت شركة HTC بإطلاق هاتفين جديدين مؤخراً من سلسلة Desire الشهيرة وهما هاتفي HTC Desire 12, 12+ وتستهدف الشركة بهذين الهاتفين الفئة الاقتصادية، حيث صدر هاتف HTC Desire 12 بسعر 729 درهم إماراتي، أما أخيه الأكبر HTC Desire 12+ فقد صدر بمبلغ 899 درهم إماراتي، وقد وصلتنا مؤخراً نسخة من كل هاتف، وسنقوم هنا بتسجيل انطباعاتنا الأولية، ولا تنسوا مشاهدة هذا الفيديو أولاً لمعرفة ما بداخل العلبة.

يأتي هاتف HTC Desire 12 بشاشة 5.5 بوصة من نوع IPS LCD وبدقة HD+ بالأبعاد الجديدة 18:9، مع معالج رباعي النواة من ميديا تك وهو MT6739 وذاكرة عشوائية 3 جيجا بايت مع مساحة داخلية 32 جيجا بايت وهي مساحة ممتازة جداً لهاتف بهذا السعر، أما بالنسبة للكاميرا الخلفية فهي 13 ميجا بيكسل بفتحة عدسة 2.2 وأمامية 5 ميجا بيكسل بفتحة عدسة 2.4 وبطارية 2730 مللي أمبير، ويأتي الهاتف بتصميم Liquid Surface المميز من HTC وأيضاً نظام تشغيل أندرويد 7.1.1 مع واجهة HTC Sense.

قررت أن أبدأ رحلتي مع هاتف HTC Desire 12، وكما توقعت منه فإن المعالج تسبب في بطء الجهاز منذ اللحظة الأولى لاستخدامه، فعلى الرغم من قدوم الهاتف بذاكرة عشوائية 3 جيجا بايت وذاكرة داخلية بحجم 32 جيجا بايت، وهي إمكانيات ممتازة بالنسبة لهاتف بسعر 729 درهم إلا أن المعالج يتسبب فيما نطلق عليه (عنق الزجاجة) حيث ستشعر ببطء الهاتف كثيراً عند فتح التطبيقات أو الانتقال من تطبيق لآخر وقد تشعر به أحيانا عند الانتقال بين صفحات الشاشة الرئيسية، وهذا ما جعلني أتسائل هو لماذا لم يتم دعم الهاتف بمعالج أفضل من ذلك، وخصوصاً أن واجهة HTC Sense من الواجهات الخفيفة والمميزة وشبيهة بعض الشيء بواجهة الأندرويد الخام، على أية حال فإنني حالياً أحاول استخدام الهاتف كهاتفي الأساسي لفترة للحكم عليه بالدرجة الكافية، ولكن ما لاحظته هو وجود تأخر في استجابة الهاتف عندما أضغط على زر اتصال مثلاً أو عند تسجيل إعجابي بمنشور ما على فيس بوك أو خلافه، كما لاحظته أيضاً عند تجربتي لبعض الألعاب الخفيفة، فهناك تأخر لثانية تقريباً منذ ضغطي على الزر وأن يستجيب لما قمت به.

قمت باختبار الكاميرا أيضاً في ظروف الإضاءة العادية وكانت نتائجها جيدة بالنسبة لهاتف بهذا السعر وأيضاً الكاميرا الأمامية التقطت صور لا بأس بها بالنسبة لهاتف اقتصادي، ولكن تفتقر الكاميرا لقدرات التركيز بصورة كبيرة، فهي تلتقط صور جيدة ولكن ليست بدرجة ممتازة، سأقوم باختبار الكاميرا في الإضاءة المنخفضة وخصوصاً الكاميرا الأمامية لأن الشركة ركزت في إعلاناتها عن الهاتف على قدرة الهاتف في التقاط صور سيلفي جيدة في ظروف الإضاءة المنخفضة.

تمتلك الشاشة ألوان جيدة ودرجة سطوع جيدة، مع زوايا رؤية ممتازة، وتأتي الشاشة بالأبعاد الجديدة 18:9، وقد تكون هي أفضل ما في الهاتف ولكن عند استخدامي لهاتف HTC Desire 12 شعرت بأن الهاتف لا يستغل مساحة الشاشة بالشكل الأمثل، وشعرت في كثير من الأحيان أن التطبيقات أو الفيديوهات التي لا تتوافق مع هذه الأبعاد الجديدة لا تعمل بالشكل الأمثل ويتم تقليص مساحتها بدرجة كبيرة، أما بالنسبة لصوت الهاتف فهو متوسط، وقد تواجه بعض الصعوبة في سماع الهاتف في مناطق الضوضاء العالية – مول تجاري مثلا – لدرجة أنني حاولت الاستماع لرسالة صوتية وقمت بتقريب السماعة من أذني لأقصى درجة ممكنة ولم أستطع السماع لها، ولكن الصوت عند مشاهدتي لمسلسل مثلا على Netflix فهو يتميز بجودة مقبولة.

تتميز واجهة HTC Sense ببعض الميزات حيث تقوم بإبلاغك بأهم الأخبار من العديد من المواقع الموثوقة مثل روسيا اليوم، جول، بالإضافة إلى إعطائك ملخص سريع لأهم ما يدور بقنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بك، وقنوات اليوتيوب التي قمت بالاشتراك بها، كما تقدم الواجهة مجموعة من السمات الرائعة وتطبيق Boost+ الذي يقوم بتحسين أداء هاتفك، ولكن نقطة الاستفهام هنا لماذا جاء الهاتف بنظام تشغيل أندرويد 7.1.1 ولم تقدم الشركة النسخة الأحدث كما هو الحال مع HTC Desire 12+؟

سنستمر في اختبار الهاتف واختبار قدرة البطارية ومازلت أحاول القيام باختبارات الأداء باستخدام GeekBench 4 ولكن حتى هذه اللحظة لا يستطيع التطبيق العمل على الهاتف، ومازلت لا أعرف ما سبب المشكلة، لأن التطبيق يعمل معي حالياً على جميع الهواتف الأخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد