تعديل نتائج بحث يوتيوب بعد حادثة لاس فيجاس

وبسبب الانتقادات الكبيرة حول الموضوع

تعرض موقع الفيديو يوتيوب (YouTube) إلى انتقادات كبيرة بعد حادثة لاس فيجاس، التي كان ضحيتها 50 شخص ومئات الجرحى.

مختصر الانتقادات هو اعتماد الموقع في نتائج البحث حول الموضوع، على إظهار فيديوهات لمحطة فضائية واحدة فقط مما جعلها محط الإدعاءات، بأنها تروج لمؤامرات مخفية تبرر عمليات القتل هذه.

لكن سرعان ما قام الموقع -وحسب تأكيدات عديدة- بالتعديل على نتائج البحث، كي تظهر فيديوهات لشبكات تلفزيونية ومحطات إخبارية كثيرة ومتنوعة.

شركة جوجل (Google) المالكة لهذا الموقع، تعاني في الفترة الأخيرة من مشاكل مماثلة، وسبق وتعرضت للانتقاد نفسه خلال الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد