تقرير: صناعة البرمجيات تلعب دوراً كبيراً في الاقتصاد الأمريكي

ساهمت صناعة البرمجيات في أكثر من تريليون دولار في إجمالي الناتج المحلي العام الماضي، وقامت بتوفير 10 مليون وظيفة

تنتشر البرمجيات حولنا في كل مكان، فكل جهاز تقريباً يقوم بتشغيل عن طريق برنامج معين وتساعدنا في توقع حالة الطقس، بالإضافة إلى أنها تغير من طريقة تصنيع المنتجات وتساعدنا في حفظ الطاقة.

لذلك فإنه ليس من العجب أنها تساهم بنسبة كبيرة في ازدهار الاقتصاد الأمريكي كل عام، وذلك وفقاً لتقرير صادر يوم الثلاثاء من منظمة الأبحاث المستقلة Software.org وهي أحد المنظمات التابعة لمؤسسة BSA، ويقول التقرير أن صناعة البرمجيات ساهمت بصورة مباشرة أو غير مباشرة فيما يبلغ 1.14 تريليون دولار من إجمالي الناتج المحلي الأمريكي في العام الماضي، وهي نسبة تزيد عن النسبة الموجودة في عام 2014 بـ 6.4%.

وتلعب صناعة البرمجيات دور كبير أيضاً في قطاع الوظائف، فهي تتسبب في توظيف 2.9 مليون مواطن أمريكي بصورة مباشرة وتلعب دور في توفير وظيفة لإجمالي 10.5 مليون مواطن، مثل العاملين بقطاع المحاسبة والعقارات، وهي نسبة تصل إلى 14.6% أكثر من الموجودة في عام 2014، وقد زادت نسبة العمالة في الولايات المتحدة عموماً بنسبة 3.9% من 2014 إلى 2016.

وتوضح الأرقام بالفعل أهمية صناعة البرمجيات في المجتمع، بداية من الألعاب التي نقوم بتحميلها على هواتفنا لممارستها في أوقات الفراغ وصولاً إلى التطبيقات المسؤولة عن إدارة الطاقة، ستجد أن هناك أشياء محدودة في حياتنا العادية التي لا تتعلق بالبرمجيات.

وقالت (Victoria Espinel) الرئيس والمدير التنفيذي لـ BSA: “إن صناعة البرمجيات لها تأثير كبير على مختلف القطاعات الصناعية الأخرى، بما فيها التصنيع والعناية بالصحة والنقل والزراعة، فكل قطاع اقتصادي في الولايات المتحدة إما يتم تشغيله عن طريق برنامج ما أو جزء من منظومة برامج مخصصة لصناعة ما.”

ووفقاً للتقرير، فإن تأثير نمو صناعة البرمجيات انعكس على الـ 50 ولاية أمريكية جميعاً، حيث شهدت ازدهار كبير في مناطق لا يمكن توقعها، مثل ولايات Idaho وNorth Carolina التي وصلت قيمة صناعة البرمجيات فيها 40% من إجمالي قيمة الناتج المحلي، ووصلت القيمة في ولايات أخرى مثل Utah, Kansas وNevada إلى 30%، وأوضحت Espinel أن السبب في ذلك يعود إلى أن صناعة البرمجيات تقوم بالاستثمار في كل أنحاء الدولة وليست ولاية كاليفورنيا فقط.

ولكن بسبب وجود قرية السيليكون Silicon Valley في ولاية كاليفورنيا، فقد ساهمت الولاية بأكبر نسبة في الناتج المحلي، حيث ساهمت بمبلغ 124.7 مليار دولار، بينما ساهمت ولاية نيويورك بمبلغ 49.1 مليار دولار، بينما ولاية تكساس، والتي يقع فيها المقر الرئيسي لشركة Dell ويوجد استثمارات كبيرة بها لشركات IBM ومايكروسوفت (Microsoft) قد ساهمت بمبلغ 37.2 مليار دولار.

ويقتضي موظفي البرمجيات رواتب سخية أيضاً بسبب دورهم الكبير في الاقتصاد الأمريكي، فوفقا للتقرير يصل متوسط الأجر لمطوري البرمجيات إلى 104.360 دولار أمريكي، وهو أكثر بنسبة الضعف مقارنة بمتوسط الأجر لباقي الوظائف مجتمعة والتي كانت في 2016 49.630 دولار أمريكي.

ونمت أيضاً الوظائف المتعلقة بمجال البرمجيات بغض النظر عن مطوري البرامج ومصممي المواقع الإلكترونية، فقد ساعد قطاع البرمجيات في خلق وظائف جديدة في مجالات أخرى مثل مجال الزراعة فمثلاً “الزراعة الدقيقة” – أو استخدام البيانات لتحسين الزراعة – يتطلب وجود أشخاص يقومون بنشر أجهزة الاستشعار والطائرات بدون طيار التي تقوم بجمع البيانات، فضلاً عن العمال الذين يقومون بجمع هذه الأرقام، وفي صناعة السيارات أصبحت البرمجيات هامة جداً بعد أن أصبحت السيارات أكثر ذكاءً وإنتاج المزيد من السيارات ذاتية القيادة.

وزادت صناعة البرمجيات أيضاً من استثماراتها في مجالات البحث والتطوير، ففي عام 2013 قامت شركات البرمجيات باستثمار ما يبلغ 63.1 مليار دولار، وهي نسبة تزيد 21% عما كانت عليه في 2012، وبالمقارنة استثمرت مؤسسة العلوم الوطنية 6.2 مليار دولار، بينما قامت وكالة الفضاء الأمريكية NASA باستثمار 12.2 مليار دولار والمعاهد القومية للصحة قامت باستثمار 30 مليار دولار في مجالات البحث والتطوير.

وختمت Espinel قائلة: “إن صناعة البرمجيات تقوم بتشكيل نفسها وتقوم بتغييرات هائلة، ولها تأثير إيجابي كبير.” وأشارت إلى أن التقنيات الناشئة مثل الواقع المعزز، والذكاء الاصطناعي والطباعة ثلاثية الأبعاد كلها تحتاج إلى صناعة البرمجيات لكي تقوم بأداء عملها.

اقرأ أيضاً

الوسوم

اترك رد