الكشف عن تقنية جديدة تعدل على الحمض النووي

وتساعد في معالجة أمراض كثيرة

استطاع اليوم علماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة هارفارد، من اكتشاف تقنية ثورية جديدة في عالم العلم المثير للاهتمام.

تحمل هذه الأداة الجديدة اسم Adenine Base Editor أو الرمز الاختصاري ABE، وهي أداة أو نظام قادر على تعديل الحمض النووي DNA لمعالجة الأمراض المفتعلة من طفرة في هذا الحمض.

وتعتبر هذه الأداة إصدار متطور من واحدة أخرى سابقة لها تعرف بالاسم Crispr-Cas9، إلا أن البروفيسور David Liu من جامعة هارفارد يؤكد الاختلاف الكبير بين الاثنان.

حيث تعمل تلك الجديدة كقلم يعيد كتابة الحمض النووي بالكامل لكي يعيد اصطفافها بشكل طبيعي، وبعض من الأمراض التي يمكن علاجها بهذه الأداة هي داء ترسب الأصبغة الدموي الوراثي وغيره.

كما وقد تم الإعلان أيضاً عن أداة مماثلة تقوم بالتعديل على الحمض النووي الريبوزي RNA في خلايا جسم الإنسان، ويمتلك الفعالية نفسها في العمل حسب التصريحات الرسمية.

هذا وقد تبين أن الأداتين الجديدتين تم اختبارهما على خلايا بشرية، واثبتا نجاحهما الكامل والمثمر، إلا أن طريقهم لا يزال طويلاً قبل تجربتهم بشكل فعلي على جسم إنسان حي، وهذا طبيعي كون التقنية لا تزال جديدة.

المزيد من CNET :

الوسوم

اترك رد