ساعات Android Wear تحاول جذب نوع مختلف من المستهلكين

المؤتمر الأخير للساعات يظهر تنوع مختلف عن العادة

كان هنالك مؤتمر مثير للاهتمام خاص بالساعات الذكية سابقاً هذا الشهر، وتحديداً للتي تعمل بأنظمة Android Wear التي تعتبر النظام الرئيسي للكثير من الساعات الذكية المنتشرة في الوقت الحالي.

فقد ظهر في المؤتمر أنواع كثيرة ومختلفة من هذه الساعات، تتنوع بالجودة والشكل والألوان والحجم، وجميعها تحمل رسالة جديدة للسوق المنافسة، بأن هذه الساعات بدأت بمحاولة جديدة لجذب أنواع مختلفة من المستهلكين.

حيث تريد أن توضح نقطة رئيسية وهي أن الساعات الجديدة مناسبة لمن يحب ارتداء الملابس الرسمية، وأيضاً لمن يريد الابتعاد عن الملابس الكلاسيكية وما يتعلق بها.

تأتي هذه الخطوة في التنوع الكبير من فشل ساعات Android Wear في تحقيق أي نجاح يذكر منذ أن بدأ إطلاقها قبل ثلاث سنوات من الآن.

فقد ذكر David Singleton قائد فريق Android Wear خلال تعليقه على المؤتمر، أن التنوع في منتجات الساعات يأتي من رغبة الشركة في الاستجابة لأذواق المستهلكين الفريدة من نوعها.

هذا ولن يستغرب أحد من ميول هذه الساعات إلى عالم الأزياء والرقي الفاحش، فهنالك تعاقد بين شركة Google و Fossil Group وكانت تلك الأخيرة البائع الأفضل لساعات Android Wear .

لكن استناداً لتقرير من IDC التي تقول أن تلك الأخيرة لم تشكل من سوق الساعات الذكية سوى 5.7% من المبيعات، وفي مقدمتها Garmin و Samsung الذين يملكون نظام خاص لساعاتهم، إلا أن القائد الرئيسي للسوق هي شركة Apple بسيطرتها على  50% من المبيعات.

مع هذا تعتقد Hannah Liu من Fossil Group أن الشركة شهدت ارتفاع ملحوظ في أرباح الساعات الذكية، وأكدت أن التنوع الجديد يحتوي على ساعات ذات حجم صغير مناسب للإناث المحبين للتسوق وبعض المستخدمين من مناطق مختلفة.

تأمل شركة Google أن تخرج من معاناتها مع هذه الساعات بأي طريقة، وهنالك توقعات بأنها تعتمد على شركات مثل LG أو  Huawei في الدفع بمبيعات الساعات نحو الأمام.

يوجد بنفس الوقت مخاوف أخرى بأن التنوع الحالي وتركيزه على الأزياء والرقي في التصميم قد يساعد شركات الأزياء كثيراً ولكن قد يسبب نوع من الإرباك للمستهلك وخصوصاً البعيد عن عالم الأزياء، مما يعني أن هذه الساعات قد لا تصل بهذه الحالة إلى هدفها الأساسي ولن يتمكن المستخدم من الاستماع بالتجربة الكاملة لها حسب تحليل Ramon Llamas من IDC . 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد