جريمة قتل بسبب لعبة Call of Duty

اعتقلت شرطة لوس أنجلوس شاب في عمر الـ 25 على صلة بإطلاق نار أدى إلى قتل أحد الأشخاص بسبب نزاع على رهان بلعبة Call of Duty

تحقق كلاً من الشرطة الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالي FBI بخصوص مشادة حدثت بين لاعبين بلعبة Call of Duty والتي أدت إلى وفاة رجل غير مسلح في ولاية كنساس يوم الخميس.

وقد قام أحد المخادعين بالاتصال بالشرطة يوم الخميس وقام بإبلاغ كاذب عن حادث إطلاق نار واختطاف مما أدى إلى إطلاق النار على أحد الأشخاص البالغ من العمر 28 عاماً يوم الجمعة.

وقد قبضت شرطة لوس أنجلوس على Tyler Barriss البالغ من العمر 25 عاماً حيث تؤكد الشرطة أن هذا الشخص على صلة بالمكالمة التي تلقتها الشرطة، وقد تم القبض على Barriss من قبل بسبب قيامه بتهديدات تفجيرية عبر الهاتف.

يذكر أن الشرطة قد تلقت البلاغ يوم الخميس تشير إلى قيام رجل مسلح باحتجاز عائلته كرهينة، ولكن لم يكن موجود أي رهائن بالفعل ولكن قامت الشرطة بإطلاق النار وقتل الشخص الذي قام بفتح الباب بعد قيامه بمحاولة الوصول إلى حزامه أكثر من مرة.

وقد تم التعرف على الرجل المتوفي والذي كان غير مسلحاً، ووفقاً لعائلته فإنه لم يلعب ألعاب الفيديو قط وكان غير متورطاً في النزاع.

ووفقاً لـ Dexerto وهو موقع إخباري خاص بالألعاب عبر الشبكة، فإن هذه المكالمة الخادعة حدثت بعد نزاع نشب بين شخصين حول رهان بلعبة Call of Duty.

وبعد بعض التحريات من أحد باحثي الأمن، استطاع بالفعل الوصول إلى قيام أحد مستخدمي تويتر باسم @SWauTistic قام بتهديد المستخدم @7aLeNT بالانتقام منه بصورة عنيفة، ولكن بعد أن تم ذكر الواقعة من قبل وسائل الإعلام أنكر @SWauTistic مسئوليته عما حدث، وقد قام موقع تويتر بإيقاف حساب الشخص المذكور يوم الجمعة.

اقرأ أيضاً:

الوسوم

اترك رد