جوجل تعلن رسمياً عن Android P

نظام التشغيل الجديد من الشركة – والمتاح حالياً بنسخة المعاينة – يجلب معه أيضاً تحديثات للأمان مع تغييرات هامة في الإشعارات ودعم الـ Notches

تجهز جوجل نظام تشغيل أندرويد الخاص بها لشيء مشهور بهاتف iPhone X وهو الشق الموجود بأعلى الشاشة في الهواتف التي تأتي بشاشة كاملة بالجانب الأمامي منها.

أعلنت عملاقة البحث يوم الأربعاء عن نظام Android P، الجيل القادم من نظام تشغيل الهواتف، وواحدة من أهم التغييرات في نظام التشغيل هو دعم جوجل للهواتف التي تأتي بالشق بأعلى الشاشة، حيث تم الإعلان بالفعل عن مثل هذه الهواتف، حيث أعلنت أسوس (Asus) الشهر الماضي عن Zenfone 5، الذي يوجد به هذا الشق، وهناك شائعات عن إطلاق هواتف هواوي وإل جي بنفس الشق أيضاً.

ولا شك في أن نظام تشغيل أندرويد هو المسيطر على سوق الهواتف الذكية بالعالم، فوفقاً لـ IDC فإن نظام التشغيل يعمل على نسبة 85% من الهواتف على مستوى العالم، ولذلك فإن تركيز جوجل الكبير على هذا الشق يعد مؤشر على اتجاه تصميم الهواتف القادمة.

ولكن حتى هذه اللحظة، فإن نظام Android P لا يعد كاملاً، فهو مازال في نسخة المعاينة الموجهة لمطوري البرامج وذلك قبل أن تقوم جوجل بإطلاق النظام رسمياً.

ولكن في هذه اللحظة يتساءل البعض لماذا أصبح اسم النظام Android P، فقد اعتادت جوجل على إطلاق أسماء نكهات وأطعمة مميزة على أنظمة تشغيلها بصورة أبجدية، فعلى سبيل المثال كان اسم نظام التشغيل السابق هو Oreo، وقبله كان هناك Nougat وMarshmallow، ولكن يبدو أن جوجل تريد الإشارة إلى خفة نظامها القادم وأنه سيقدم أداء أفضل على هاتفك.

ولكن لم تقم كل الشركات بالإعجاب بفكرة الشق بأعلى الهاتف، فسامسونج على سبيل المثال وهي أكبر شركة مصنعة لأجهزة أندرويد بالعالم، تجنبت هذا الشق في هواتفها، فهاتف Galaxy S8 الصادر العام الماضي – وقبل ثمانية أشهر كاملة من إصدار iPhone X – جاء بشاشة تشغل الجانب الأمامي كاملاً من الشاشة، وأيضاً اتبعت الشركة نفس الخطوات مع هاتف Galaxy S9، وكما قال Justin Denison مدير التسويق بالشركة أثناء الكشف عن الهاتف: “كعادتنا دائماً، لا يوجد شق.”.

يدعم Android P الشقوق أو الـ Notches كالشق الموجود بيسار الصورة.

ولكن بعيداً عن دعم الشقوق العلوية في الهواتف، سنذكر بالأسفل الأشياء الجديدة الأخرى بالنظام:

ستحصل الإشعارات على تحديث، حيث ستتمكن الآن من رؤية صور في الإشعارات، وهو شيء سيساعدك أكثر لمعرفة مع من تتحدث، وستتمكن أيضاً من استخدام الردود الذكية، وهي ردود تلقائية باستخدام الذكاء الاصطناعي من جوجل، وذلك لرسائل موجودة لديك في Gmail وتطبيق Allo للرسائل من جوجل.

يسمح Android P أيضاً بالخرائط الداخلية، فمثلاً إذا كنت في مطار أو قاعة مؤتمرات، فإن هذه الميزة سيكون لها تأثير كبير لمتاجر التجزئة وغيرهم من مزودي الخدمات الذين يريدون توجيهك للمنتجات في المتاجر.

ويركز نظام التشغيل أيضاً على تحسين عمر البطارية وجعل الهاتف أكثر أماناً، وسيمنع نظام التشغيل الآن الوصول إلى ميكروفون وكاميرا الهاتف أثناء تشغيل التطبيقات في الخلفية، ومن المفترض أن يسهل نظام التشغيل أيضاً على تطبيقات إدارة كلمات المرور من شركات الطرف الثالث للملء التلقائي لاسم المستخدم وكلمات المرور، ويعد هذا الأمر هام لأن الكثير منا يستخدم هذه الأدوات مثل LastPass، 1Password وأيضاً BitWarden للمساعدة في تنظيم فوضى كلمات المرور لديك.

ولكن بينما تقوم الشركة بتقديم كل هذه الميزات الجديدة، إلا أنها لديها تحدي واحد ضخم: وهو التأكد من استخدام الأشخاص لهذه الأدوات بالفعل، وذلك لأن نظام تشغيل أندرويد يمتلك أجهزة متعددة ومختلفة ومن أكثر من شركة، حيث تقوم كل شركة بإضافة طابعها الخاص على نظام التشغيل، ولذلك فإن قيام الشركة بجعل كل هذه الشركات تقوم بالتحديث لآخر إصدار من نظام التشغيل يعد صداع مزمن بالنسبة لشركة جوجل، وهي مشكلة يطلق عليها في الصناعة “التجزئة”.

فحتى نهاية الشهر الماضي، كانت نسبة المستخدمين الذين يستخدمون أحدث إصدار من نظام التشغيل Android Oreo هي 1.1% فقط، حيث يستخدم 81% من المستخدمين الإصدارات الثلاثة السابقة: Nougat, Marshmallow وأخيرا Lollipop.

ويعد أقدمهم هو نظام Lollipop الصادر في عام 2014، ولكن بالمقارنة فإن نسبة مستخدمي أحدث نظام تشغيل من أبل (Apple) وهو نظام iOS 11 تبلغ 65%.

وكما ذكرنا فإن هذا الإصدار من نظام تشغيل أندرويد مخصص لمطوري التطبيقات، ولكن ستقوم الشركة بسرد الميزات بتفاصيل أكثر في معرضها السنوي للمطورين Google I/O في مايو.

المزيد من CNET:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد