دراسة : الغبار الكوني قد يحتوي بداخله على مخلوقات فضائية صغيرة

بسبب التصدام مع كوكبنا

لقد صدر مؤخراً تقرير علمي جديد يركز في دراسته على ما يعرف باسم الغبار الكوني هو نوع من الغبار الموجود بالفضاء الخارجي، ويتكون من حبيبات مكونة من عدة جزيئات إلى حبيبات يبلغ مقاييسها 1 و 0 من المليمتر.

وتقول الدراسة أن الغبار يتحرك بسرعة كبيرة في الفضاء، ويصطدم بشكل كثيف ومتكرر بالغلاف الجوي الخاص بكوكبنا الأرض، مما يؤدي لانتقال -محتمل- للحياة إلى الأرض.

ولكن أيضاً يعني هذا أن الحياة الفضائية التي نسعى لاكتشافها، قد تكون مختبئة بين جزيئات هذا الغبار، وتميل الدراسة إلى توقع تشكلها بتحفيز ومساعدة من الغلاف الجوي لكوكبنا.

ليس هذا فحسب بل تذهب الدراسة إلى تقع نظريات أكثر بعداً عن مخيلتنا، فربما حمل هذا الغبار إلى الأرض منذ ملايين السنوات وهو المسؤول أيضاً عن انتشارها في كواكب وعوالم أخرى.

فربما في المرة القادمة يجب أن نبحث عن المخلوقات الفضائية باستخدام المجهر وليس فقط التيليسكوب.

المزيد من CNET :

 

الوسوم

اترك رد