ربما كشفت الدراسات غموض Amelia Earhart واحدة من أكبر ألغاز العالم

حسب بعض الأبحاث الجديدة

كانت Amelia Earhart امرأة ناجحة في حياتها فهي طائرة محترفة وكاتبة شهيرة، إلا أنها اختفت سنة 1937 في رحلة جوية حول العالم ولم يعرف مكانها حتى إلى يومنا هذا.

وهكذا أصبحت هذه المرأة واحدة من أكبر ألغاز العالم بعد اختفائها الغامض وعدم العثور على أي دليل واضح وملموس على جثتها ومكان موتها.

ولكن هنالك أبحاث جديدة تدعي أن العظام التي وجدت سنة 1941 في جزيرة Nikumaroro تعود إلى هذه المرأة بالفعل، وبعض الباحثين التاريخيين يؤمنون بحقيقة تحطم طائرتها في هذه الجزيرة أو بالقرب منها.

فعلياً هذه العظام تلاشت منذ زمن طويل، ولكن الأبحاث الجديدة اعتمدت على بعض البقايا منها، وتم قياس طول وحجم هذه العظام ومقارنتها مع بقايا ملابس المرأة والصور العديدة.

وبعد دراسات طويل استنتجت الأبحاث أن العظام تعود بنسبة 99% إلى هذه المرأة، ولكن للأسف لا يوجد دليل علمي وثابت يؤكد حقيقة ذلك.

ولهذا السبب ذكر في نهاية البحث أنه سيتم اعتبار العظام هذه تعود لجثة المرأة المفقودة، إلا أن تظهر دلائل أخرى تثبت عدم صحة ذلك.

المزيد من CNET :

الوسوم

اترك رد