روبوتات متحدثة سوف تساعدك على تقبل الموت!

آلية جديدة لتخفيف قلق البشر

كشف اليوم عن اختراع روبوتات جديدة تعمل كمتحدث صوتي فقط للمستخدم “chatbot”، وذلك لهدف غريب وغير متوقع أبداً.

حيث تعمل روبوتات مثل Emily على مساعدة شخص اقترب من ساعة موته، في تعيين شخص لإدارة ممتلكاته وأعماله بعد موته والتصرف بهذه الأمور الضرورية.

يوجد أيضاً روبوت أخر يساعد الشخص على كتابة وصيته الأخيرة وتحضير مراسم الجنازة، ولكن المثير للاهتمام أكثر في ذلك الأخير هو أنه يتحدث مع الشخص ويدعمه معنوياً تجاه موته ويستطيع التحدث عن المشاعر الروحية وصعوبة تقبل الموت.

بالإضافة إلى أنه سيحاول قدر المستطاع إقناع الإنسان بهذه الحقيقة، وتبين أنه أيضاً يدعم عدد كبير من الأديان أمثال الإسلام والمسيحية وغيرهم الكثير.

كما وذكرت التقارير أن الروبوتات الجديدة لاقت نجاح لا بأس به، وشعر العديد من الأشخاص بالراحة أثناء التحدث إليهم خصوصاً لمن لا يملك أي شخص في حياته يستطيع التحدث إليه دون قلق أو مخاوف.

مقالات ذات صلة

اترك رد