شركات الإعلان تهاجم وتنتقد المتصفح سفاري

وذلك بسبب تقنياته الجديدة لصد الإعلانات

معاناة شركات الإنترنت تستمر ليوم أخر مع هدف الربحية، وخصوصاً بالنسبة للخدمات المجانية التي تعتمد على الإعلانات كمصدر رئيسي للربح.

ولهذا السبب ثارت شركات الإعلان في الفترة الأخيرة ضد محاولات كثيرة لحجب الإعلانات من المتصفحات، مثل متصفح سفاري (Safari) الذي سيقدم إصدار جديد Safari 11 هذا الشهر لأنظمة الأيفون.

المشكلة في هذا الإصدار الجديد هو اعتماده على ميزة تدعى Intelligent Tracking Prevention التي تقوم بمنع شركات الإعلان من متابعة نشاط المستخدم عبر الانترنت لتعرف ما يناسبه من الإعلانات التجارية.

قد لا تكون هذه مشكلة للمستخدم بل ميزة مناسبة تحمي خصوصيته أكثر من قبل، ولكن عالم الترويج الالكتروني والإعلانات التجارية لم يقبل بهذا، مؤكداً أن تطبيق هذه الميزة سوف يضع مواقع عالمية في خطر مثل يوتيوب و فيسبوك وغيرهم.

في الواقع المعاناة الطويلة هذه لم تبدأ من جديد بل سبق و قدمت الشركات المسؤولة عن متصفح Mozilla بجانب شركة Microsoft اقتراح جديد لشركات الإعلانات، وهو السماح للمستخدم أن يقرر بنفسه إن كان لا يريد أن تتم متابعة نشاطاته الخاصة عبر الانترنت، ولكن لم يتم قبول هذا الاقتراح وتم التخلي عنه لنمضي في يوم أخر من هذه المشاكل.

المزيد من CNET :

الوسوم

اترك رد