صيغة صور جديدة من موزيلا وجوجل قد تقضي على صيغة JPEG للأبد

تمتلك أبل فكرة عن تقنية الجيل القادم من الصور، ولكن هناك منافس يظهر في الأفق مبني على تقنية ضغط الفيديو AV1 والذي يعد بالكثير

استطاعت أبل (Apple) خلال السنة الماضية من تقليص حجم ملفات الصور بطريقة جديدة حتى تستطيع وضع ضعف عدد الصور على هاتف iPhone الخاص بك، ولكن على ما يبدو أن أبل (Apple) ليست وحدها هي القادرة على ذلك.

حيث تعمل كلاً من شركتي جوجل (Google)، موزيلا (Mozilla) وغيرها من الشركات في مجموعة تسمى Alliance for Open Media على تقنية منافسة للصور، وقال Tim Terriberry – مهندس باحث من شركة موزيلا مشارك في المشروع – أنه عند اختبار الصيغة الجديدة وجدوا أن حجم الصور أصغر بنسبة 15% من صيغة HEIC من شركة أبل (Apple)، ولكن هذه هي مجرد البداية.

فالمشروع لازال صغيراً، حتى أنه لا يمتلك اسم بعد، أو مستقبل معين، ولكن يمتلك قائمة قوية من الشركات وميزات حديثة التي قد تجعله المنافس الأكبر للتغلب على صيغة JPEG من تسعينيات القرن الماضي.

وقال Kelly Thompson – المدير العام لموقع الصور والبيع 500px -: “إنه شيء سيء أننا مازلنا نعتمد على تقنية ضغط عمرها 20 عاماً، فالمعدات التي نستخدمها لالتقاط وعرض الصور تتجاوز قدرات صيغة JPEG.”

ولكن بطريقة أو بأخرى، فإن الصور ستصبح أفضل، لا نعلم إلى أي اتجاه سنتجه أو المدة التي ستستغرقها حتى تصبح كذلك، ولكن من الواضح أن الصور تتحول إلى شيء أكبر من مجرد مطبوعات يتم وضعها في ألبوم صور.

وتعد صيغة JPEG ليست فقط محدودة بسبب أحجام ملفاتها الكبيرة، ولكنها ضعيفة أيضاً في دعم المناطق الواسعة المشرقة أو المظلمة، وتقدم ألوان أقل، وأيضاً دعم أقل للنصوص والشعارات، ولا يمكن لصيغة JPEG أيضاً التعامل مع تقنيات الصور الحديثة مثل لقطات صور متتالية، صور بانوراما، الصور الحية وبيانات المشاهد ثلاثية الأبعاد.

وصول صيغة HEIC

وقد انطلقت صيغة HEIC وهي صيغة الصور من أبل (Apple) التي انطلقت العام الماضي مع تحديث نظام تشغيل iOS لأجهزة iPhone وiPad وأيضاً لنظام MacOS لأجهزة الحواسيب الشخصية، وهي صيغة مقتبسة من تقنية ضغط الفيديو HEVC المطورة من MPEG والتي تمتلك خبرة سنوات في تقليص أحجام ملفات الفيديو حتى يسهل تخزينهم وإرسالهم أيضاً.

وتستخدم صيغة HEIC تقنية الضغط الخاصة بـ HEVC، حيث تأخذ صور HEIC تقريباً نصف المساحة الخاصة بصور JPEG بنفس الجودة، وتلبي أيضاً احتياجات الجيل الجديد من الصور، فعلى سبيل المثال عند قيامك بتسجيل مشهد ثلاثي الأبعاد باستخدام هاتف iPhone حديث، يمكن حينها لتطبيق الصور أن يقوم بإنشاء مؤثرات خاصة التي تعمل بالخلفية الخاصة بالصورة.

وقد أعلنت الشركة عن صيغة HEIC رسمياً لمطوريها في مؤتمر المطورين العام الماضي، ولكن عند الاستخدام فتعد الصيغة غير مشهورة، حيث تعلم الشركة أن معظم برامج وأجهزة الكمبيوتر اليوم ليس لديها القدرة في التعامل مع صور HEIC، فتقوم عموماً بتحويلها إلى صيغ JPEG عندما تخرج من ملف صور الكاميرا إلى فيس بوك (Facebook) أو عند إرفاقها برسالة بريد إلكتروني مثلاً.

ولكن لكي تقوم باستخدام صيغة HEIC فإن شركات تصنيع البرامج والمعالجات والهواتف سيحتاجون للقيام بالكثير للحصول على تراخيص براءة الاختراع الخاصة بهذه الصيغة، وهو أمر معقد ومكلف ولن ينجح في مواقع الويب المختلفة.

الدخول إلى صيغة AV1 للصور

ويأتي منافس صيغة HEIC الجديد من مجموعة تسمى Alliance for Open Media وهي مجموعة هدفها الأساسي هو تقنية ضغط فيديو تسمى AV1 والتي لن تتطلب تراخيص براءات اختراع أو غيره، وهي تمتلك شركات كبيرة، بما في ذلك أكبر شركات مصنعة للمتصفحات جوجل (Google)، مايكروسوفت (Microsoft)، موزيلا (Mozilla) وأخيراً انضمت لهم شركة أبل (Apple)، ولكن لم تقم شركة أبل (Apple) بالكشف عن خططها بعد، وتمتلك أيضاً شركات بث فيديو كبيرة مثل Netflix, Amazon, Hulu, Facebook وYouTube، مع دعم مصممي الرقاقات وهي شركات انتل (Intel)، انفيديا (Nvidia) وArm، فلذلك تمتلك صيغة AV1 كل الدعم اللازم من ناحية الهاردوير لكي تجعل الفيديوهات توفر من عمر بطارية هواتفنا وحاسباتنا المحمولة.

وتعد صيغة الفيديو هو الأهم بالنسبة لهذه المجموعة، وليس من الواضح بعد أي من أعضاء المجموعة يريد الانتقال لمرحلة صيغة الصور AV1 من مرحلتها التجريبية، ولكن قال Matt Frost – رئيس استراتيجي لمتصفح Chrome – أن هناك حماسة بالتأكيد تجاه هذا الموضوع.

وقال Frost: “إنه ليس شيء تقوم بطبخه شركتي جوجل (Google) وموزيلا (Mozilla)، إنه طلب سمعناه من أكثر من عضو بالمنظمة.”

وقد تصبح صيغة AV1 هو استمرار للنجاح الذي حققته صيغة WebP وهي صيغة الصور التي قدمتها جوجل (Google) لتسريع مواقع الويب لأن هذه الصيغة أصغر من JPEG أو صيغة أخرى تسمى PNG التي تتعامل بصورة جيدة مع النصوص والشعارات، وقد تم استخدام هذه الصيغة من مواقع eBay, Alibaba, Yahoo وغيرها من المواقع الكبيرة، ولكن فشلت جوجل (Google) في إقناع باقي مصنعي متصفحات الويب لدعم هذه الصيغة، ولكن مع ذلك فإن صيغة AV1 تمتلك دعم أكبر من الشركات.

ويبحث مدير موقع 500px أيضاً عن شيء أرخص للتخزين وإرساله عبر الشبكات حيث قال: “بكل تأكيد سنحب رؤية صيغة جديدة يتم دعمها بشكل موسع، فمساحة التخزين وتكاليف استخدام الـ Bandwidth مكلفة جداً بالنسبة لمواقع تستند إلى الصور مثل 500px.”

ميزات صور AV1

تقوم صيغة AV1 بالقيام بما تقوم به صور JPEG، ولكنها تستطيع أيضاً التعامل مع بعض التحديات الأخرى:

  • العناصر الرسومية مثل الشعارات، النصوص والرسوم البيانية والتي تتعامل معها صيغة JPEG بصورة سيئة جداً.
  • ضغط مميز حيث يقوم بتقليص حجم الصور بدون أن تفقد الصور أي بيكسل من بيكسلاتها.
  • نطاق تباين عالي للحصول على نطاق أفضل للمناطق الساطعة والمظلمة، وهو شيء قد يساعد على سبيل المثال موقع مثل Netflix أن تقوم بعرض الصور المصغرة بصورة أفضل مقاربة لما نراه في الفيديو.

ومن المحتمل أيضاً أن تستطيع هذه الصيغة التعامل مع الصور الحية وهي الصور التي تظهر كفيديو مصغر لإعطاء بعض الحيوية للصور التي تلتقطها.

وقال Gabe Frost المدير التنفيذي للمنظمة ومدير برمجي لـ Microsoft Windows: “إن طبيعة مشاهد الصور تتغير الآن لتشمل الحركة.”، وهناك طلب أيضاً لصيغة AV1 للصور، وأضاف: “لقد استمعت المنظمة لرد فعل قوي من الصناعة للمشاركة في ذلك لنفس الأسباب التي قمنا بسببها إنشاء صيغة AV1 للفيديو.”

ولكن حتى هذه اللحظة، فإن صيغة AV1 للصور مازالت في مرحلة استكشافية، حيث قال مدير المنظمة: “يعد تركيز المنظمة الأساسي حالياً هو إنهاء ترميز صيغة الفيديو AV1، ولا يوجد لدينا ما نعلن عنه مع احترامنا الكامل للجميع بخصوص الصور.”

ليس بهذه السرعة

ولكن يوجد نقطة واحدة شائكة هنا وهو مدى نجاح صيغة AV1 لضغط الفيديو، حيث قال Jai Krishnan – مدير الإنتاج بشركة جوجل (Google) لتقنية الصور الثابتة – أن تشتت تركيز المنظمة قد يتسبب في سوء ضغط الصور والفيديو التي تعمل بمعدل إطارات أكثر من 30 إطار بالثانية، ولكن من المحتمل أن يتم إضافة ميزات أكثر أيضاً مثل القدرة على عرض جزء معين من صورة ضخمة.

ولكن أي انحراف من صيغة الفيديو قد يتسبب في فقدان دعم شركات الهاردوير ما لم يضيف مصنعي الرقاقات ميزات إضافية للتعامل مع الصور، فمتابعة العمل على صيغة AV1 للفيديو قد يسرع من إتمام العمل على صيغة AV1 للصور سريعاً، ولكن محاولة إضافة ميزات خاصة للصور سيزيد من الوقت المطلوب لإتمام ذلك، وقال Terriberry من موزيلا: “لا أعتقد أننا قررنا بعد أي طريق سنتجه إليه.”

ولكن مازالت نوايا شركة أبل (Apple) غير واضحة بعد، فهي أحدث شركة تلتحق بالمنظمة، ولكنها تسعى لزيادة دعم صيغة HEIC، ولكن هناك احتمال هام هنا: فتقنية HEIC هي تقنية فرعية من تقنية فيديو تسمى HEVC، ولذلك فمن المحتمل أن تقوم الشركة باستخدام صيغة AV1 للفيديو جنباً إلى جنب مع صيغة HEIC بدلاً من صيغة HEVC للفيديو، ولكن لم تعلق الشركة على ذلك حتى الآن.

ولكن مازال التحدي الأكبر أمام صيغة AV1 حتى الآن هو حقيقة أن صيغة JPEG على الرغم من عيوبها إلا أنها مازالت تحقق نجاح منقطع النظير.

وقال Terriberry: “إن شركة أبل (Apple) قامت بالفعل بإطلاق بديل، وقد قام العديد من الأشخاص باستخدام بدائل لصيغة JPEG في السنوات الماضية، ولكن مازالت صيغة JPEG تمتلك قوة هائلة لم تصل إليها الصيغ الأخرى بعد.”

اقرأ أيضاً:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد