فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle ممتع جداً

Dwayne Johnson يتألق في الجزء الثاني للفيلم المحبوب من Robin Williams

دعني أعترف أولاً أنني لم أشاهد فيلم Jumanji من قبل، لقد استطعت طوال الفترة الماضية أن أخفي نقص مؤهلاتي لمراجعة الأفلام ولكن لا أستطيع الاستمرار في إخفاء ذلك، ومع اقتراب صدور جزء جديد من فيلم المغامرات المحبوب لـ Robin Williams الصادر في عام 1995، يدفعني ذلك للتساؤل هل من الممكن أن يستمتع أحد بالفيلم من دون أن يعرف أي شيء بخصوص الفيلم الأصلي.

لحسن الحظ، يمكنك ذلك ففيلم Jumanji: Welcome to the Jungle يعتبر الجزء الثاني من الفيلم في روح الفيلم فقط، فهو يسلط الضوء بصورة خفيفة وجيدة في البداية عن الفيلم الأصلي ولكنه بعد ذلك يتحول ليكون فيلم منفصل، والمثير للدهشة هنا بالرغم من بعض المشاكل في الفيلم إلا أنه ممتع للغاية.

يبدأ الفيلم باكتشاف طفل من ثمانينات القرن الماضي باكتشاف لعبة تدعى “Jumanji” مدفونة في رمال البحر، وبعدها تنتقل أحداث الفيلم إلى الوقت الحاضر، حيث ينتقل أربعة من المراهقين من غابة مرسومة على سبورة إلى غابة حقيقية عندما يكتشفوا منصة ألعاب غريبة ويجدوا أنفسهم داخل لعبة فيديو، ويصل الأربعة إلى غابة ملعونة ممطرة، ويجب عليهم درء الأشرار والحيوانات المفترسة لإنهاء اللعبة وإيجاد وسيلة للخروج.

وتأتي المتعة الحقيقية للفيلم من فريق العمل، حيث يتم نقل الأطفال المراهقين من “Breakfast Club” ليس فقط إلى عالم لعبة غريب ولكن أيضاً في هيئات جديدة مختلفة: شخصيات ضخمة للألعاب متمثلة في Dwayne “The Rock” Johnson، Karen Gillan، Kevin Hart، وJack Black، أما بالنسبة للأطفال فهناك المتحمس ومن يذاكر كثيراً والخجول وشخصية أخرى جبانة، يجدوا أنفسهم في أجسام غريبة لا تعجبهم، أما بالنسبة لنجوم الفيلم فهم يقوموا بلعب اللعبة بأسلوب هزلي، حيث قام Johnson بأداء دوره بسخرية ويقوم باستعراض عضلاته بطريقة هزلية.

وتعلمت الشخصيات في الفيلم بعض الدروس الهامة بسبب فكرة مبادلة الجسم، حيث تعلموا أنه يجب عليهم أن يعرفوا ما وراء مظاهر الأشخاص وما بداخلهم وأن يفهموا شخصياتهم وأنفسهم، أما في الغابة فإن التركيز في الفيلم يكون على حل المشكلة بأسلوب العمل الجماعي بدلاً من العنف، كما تعتمد الشخصيات على مصادر القوة التي لم يكن يعرفوا أنهم يملكوها، وعلى الرغم من ظهور الفتاة في الفيلم بمظهر الفتاة التي تهتم بالتقاط صور السيلفي وما نشاهده من الفتيات في سن المراهقة، إلا أنها أيضاً أول من يستطيع التعرف على العقبات التي تواجههم وكثيراً ما تساعد الآخرين على التغلب على مشاكلهم.

على العموم فإن فيلم “Welcome to the Jungle” هو تجربة مبهجة وإيجابية جداً، ولكن لا يزال لديه بعض المشاكل الغريبة، فعلى سبيل المثال هناك مشهد قتال كبير يتصاعد سريعاً من لقطات ضرب كوميدية مضحكة إلى قيام The Rock بكسر رقبة أحد الأشخاص مع صوت كسر عنيف، فهو تنافر عجيب في حد ذاته في الفيلم ولكن ربما يكون الأمر الأسوأ هو عدم وجود عواقب ولم يذكر أحد هذا الأمر مرة أخرى على الإطلاق.

وبصورة مشابهة يسعى الفيلم لإبراز مفاتن ممثلة “Doctor Who” السابقة Karen Gillan عن طريق ارتداؤها ملابس ضيقة، حيث تناقش العديد من الجمهور عند ظهور أول صورة للممثلة حيث تظهر فيه الممثلة بملابس ساخنة مما دفع صناع السينما يتوقعوا أن هناك سبب وجيه وراء ذلك الزي، ويمكنني أن أؤكد لكم ذلك بالفعل هناك سبب وجيه لهذا الزي.

ربما يكون ذلك تعليقاً على عملية اضطهاد الشخصيات النسائية في الألعاب والأفلام، ولكن عموماً هناك العديد من المشاكل ففي أحد المشاهد تشعر حقاً أنه تمت إضافته على عجل بعد رد فعل الجمهور، حيث تسأل فيه Gillan عن سترة لتغطية ملابسها الضيقة، ولكنها لا ترتديها أبداً، والأسوأ من ذلك بناء قصة شخصيتها تقود الفيلم إلى مشهد كبير الذي من المفترض أن يكون تتويجاً لرحلتها ولكنه ينتهي نهاية قصيرة عن قصتها بطريقة غير واضحة.

أحد المشاكل الأخرى في الفيلم هو إبراز تمييز عنصري بعض الشيء، ففكرة أن هناك شخصية سوداء اللون تقوم حرفياً بخدمة الآخرين هو أمر مروع وسيء.

إن مفهوم لعبة الفيديو يوفر تطور جيد في تسلسل المغامرة في الفيلم، حيث نرى الأبطال يلهون مع شخصيات أخرى ثانوية مع إعطاء الأبطال عدد محدود من الأرواح والمحاولات ووضع عقبات في الفيلم تتماشى مع مستوى الشخصيات ومستوى الصعوبة، وقد تم صناعة الحيوانات بشكل جيد ولكن الشرير الرئيسي Bobby Cannavale هو شرير بشعر كثيف، ويمكنك أن تراهن أن الأطفال اليوم سوف ينظرون إلى هذه الشخصية في المستقبل كما نقوم نحن بالنظر إلى الشخصيات الشريرة في الأفلام المرعبة في ثمانينات القرن الماضي.

هل يتفوق الجزء الثاني على الجزء الأول؟ لا يمكنني قول ذلك لأسباب ذكرتها بالأعلى، ولكن “Welcome to the Jungle” هو فيلم كوميدي ستضحك فيه كثيراً حتى بالنسبة للمشاهدين الجدد لعالم “Jumanji”، وعندما يتعلق الأمر بمزيج من الأكشن مع الكوميديا، فلا يوجد أفضل من Dwayne Johnson للقيام بذلك.

يذكر أن فيلم “Jumanji: Welcome to the jungle” سيصدر في دور السينما يوم 20 ديسمبر القادم.

 

الوسوم

اترك رد