كل ما يتعلق بمشكلة تباطؤ هواتف iPhone

اعترفت الشركة بقيامها بإبطاء هواتف iPhone القديمة لحل مشاكل البطارية، ونقدم لك هنا ما يجب أن تعرفه بخصوص هذه المشكلة

اعترفت شركة أبل (Apple) هذا الأسبوع بقيام نظام تشغيل iOS الخاص بها بتقليل أداء هواتف iPhone القديمة، وتقول الشركة أن نظام التشغيل يقوم بذلك لعلاج المشاكل الخاصة ببطاريات lithium ion المتقادمة، فعندما تتقادم البطارية، فهي لا تستطيع الحفاظ على الشحن بصورة سليمة ومن الممكن أن تقوم بإغلاق الهاتف تلقائياً إذا تم وضعها تحت ضغط شديد، ولذلك فإن نظام التشغيل يمنع ذلك من الحدوث عن طريق إبطاء أداء الهاتف.

فيمكنك اعتبار ذلك عملية مبادلة، حيث لن يصبح هاتفك سلساً وسريعاً كما تعودت عليه، ولكنه في المقابل لن يقوم بالغلق تلقائياً بسبب البطارية.

وأدى اعتراف الشركة إلى العديد من التعليقات الغاضبة على الانترنت من جمهورها، وأثار الكثير من الأسئلة، فيعتقد العديد من الأشخاص أن الشركة تقوم بذلك منذ فترة طويلة لإجبارهم على شراء هواتف حديثة من هواتف الشركة (وهو ما نفته الشركة)، وانتقد العديد من الأشخاص أيضاً عدم شفافية الشركة بخصوص بطاريتها.

وسنقوم هنا بالإجابة عن أهم الأسئلة بخصوص هذا الموضوع.

كيف انتشر هذا الخبر؟

قامت شركة Primate Labs – المسؤولة عن تطبيق اختبار أداء المعالجات Geekbench – في وقت سابق من هذا الأسبوع بإصدار تقرير بخصوص فحص شكوى عامة من مستخدمي هواتف iPhone، حيث يبدو أن هواتف iPhone تعمل بصورة أبطأ بمجرد صدور هاتف جديد بالأسواق.

وقال John Poole – مؤسس شركة Primate Labs – في مدونة الموقع أنه تتعرض معالجات هواتف iPhone للتباطؤ وتقليل الأداء مع تقدم عمر البطارية وفقدانها لبعض قدراتها، وشرح Poole أن المستخدمين يتوقعون من هواتفهم أن تقدم نفس الأداء بغض النظر عن قدم عمر البطارية.

ما رد الشركة حول ذلك الخبر؟

قال أبل (Apple) في بيان رسمي:

“إن هدفنا هو تقديم أفضل تجربة لعملائنا، والتي تتضمن مستوى الأداء العام وإطالة عمر أجهزتهم، وتصبح بطاريات Lithium-ion أقل قدرة على تقديم متطلبات التشغيل القصوى في ظروف الطقس البارد أو عندما تكون طاقة البطارية منخفضة أو مع تقادمها في العمر، والذي قد يتسبب في إغلاق الهاتف بطريقة مفاجئة لحماية مكونات الهاتف الإلكترونية.”

“وقد قمنا في العام الماضي بإصدار ميزة لهواتف iPhone 6, iPhone 6S وiPhone SE لتقليل الأداء عند الحاجة فقط لمنع الجهاز من تعرضه للإغلاق المفاجئ تحت هذه الظروف، وقد قمنا الآن بجلب هذه الميزة لهاتف iPhone 7 مع نظام تشغيل iOS 11.2، ونخطط لإضافة هذه الميزة لمنتجات أخرى في المستقبل.”

لماذا تستخدم الشركة بطاريات من نوع Lithium-ion؟

لا تتميز بطاريات Lithium-ion بالعديد من الميزات (ويمكننا هنا ذكر مشاكل هاتف Note 7 في 2016)، فهي متقلبة، وتتدهور بصورة أسرع نسبياً من البطاريات الأخرى، ولم تتغير كثيراً على مر السنوات الماضية، وقد قامت شركة ناشئة للبطاريات تسمى Envia Systems بالقيام ببعض الأبحاث ووجدت أن الأمر استغرق أكثر من عقد من الزمان – من 1995 إلى 2007 – لمضاعفة الطاقة المخزنة في هذه البطاريات، ومنذ ذلك الحين لم تستطع هذه الطاقة المخزنة الوصول إلى نسبة 30% أكثر.

ولكن مع ذلك، فمازالت بطاريات Lithium-ion أفضل من الحلول التقنية البديلة المتاحة، فوزنهم أقل، ويمتدوا لفترة أطول ويتم شحنهم بكفاءة أكبر من أنواع البطاريات الأخرى، وذلك وفقاً لدليل معلومات البطارية الخاص بالشركة، حيث تم تصميم بطاريات Lithium-ion الموجودة في أجهزة الشركة لتحافظ على 80% من قدرتها الأصلية لمدة 500 عملية شحن كاملة.

ماذا يحدث لبطاريات iPhone عندما تتقدم في العمر؟

لا تستطيع البطاريات الحفاظ على طاقتها كاملة مع تقدمها في العمر، وقد تعاني من مشاكل أكبر إذا أصبح شحنها منخفض أو في درجات الحرارة الباردة، ولن تقوم بطاريتك بشحن أكثر من 80% بعد 500 عملية شحن، وهذا يعني انخفاض مدة الشحن أيضاً.

فإذا كانت بطاريتك قديمة أو تعمل بالهاتف في أجواء حرارة باردة، فقد يتم إغلاق الهاتف بشكل مفاجئ كما حدث مع هواتف iPhone 6 وiPhone 6S في السنة الماضية، حيث كانت تسعى معالجات هذه الهواتف الوصول إلى سرعة أعلى ولكن لم تستطع البطاريات التعامل مع هذه القوة، ولذلك كانت تقوم بإغلاق الهاتف بدلاً من ذلك.

هل هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها الشركة بتعديل نظام التشغيل لإطالة عمر البطارية؟

لا ليست هي المرة الأولى، حيث ركزت الشركة لفترة طويلة على إدارة الطاقة لتمكنك من استخدام الجهاز لأطول فترة ممكنة.

وقدمت الشركة “Low Power Mode” مع نظام تشغيل iOS 9 في 2015 لإطالة عمر البطارية، فعندما يصبح مستوى البطارية 20% ثم تصبح 10%، ستحصل على إشعار يمكنك من تشغيل وضع Low Power Mode بضغطة سريعة، حيث يتم تقليل درجة سطوع الشاشة، وتقليل تأثيرات الحركة بالنظام ويحد من التطبيقات التي تعمل في الخلفية، وعندما يصل هاتفك إلى مستوى شحن أعلى يتم إغلاق هذا الوضع بصورة تلقائية.

وقامت الشركة أيضاً بتقديم ميزات حفظ الطاقة بأجهزة Mac، فعلى سبيل المثال نظام تشغيل Mac OS X Mavericks – الصادر في 2013 –يقوم في الوقت الذي يقوم فيه المستخدم بفتح العديد من التطبيقات ولكنه لا يستخدمهم بتقليل موارد المعالجة المستخدمة في هذه البرامج طالما لا يستخدمها المستخدم.

كيف تعمل ميزة تباطؤ الهاتف؟

تقول الشركة أنه بداية من نظام تشغيل iOS 10.2.1، قدمت الشركة أساليب إدارة طاقة أفضل للتعامل مع البطاريات القديمة، حيث يقوم نظام التشغيل بإبطاء الهاتف لمنع إغلاقه ذاتياً وذلك في حالات درجات الحرارة الباردة، أو انخفاض طاقة الشحن أو مع البطاريات القديمة جداً.

وللمساعدة في إدارة استهلاك الطاقة، لن يقوم المعالج الخاص بهاتفك بإكمال مهمة شديدة على الفور، ولكن بدلاً من ذلك سيقوم بتنظيم الجهد على عدة محاولات، وما ستشاهده بالفعل على هاتفك هو بعض البطء في حركة الشاشات وسيتم تشغيل التطبيقات بشكل أبطاً ولن يستجيب الهاتف سريعاً لأوامرك.

متى تبدأ الميزة في العمل؟

تستخدم الميزة فقط في حالة البطاريات القديمة في هواتف iPhone أو انخفاض شحن البطارية، وتقوم الميزة أيضاً بإبطاء هاتفك في حالات درجة الحرارة المنخفضة.

ما هي الهواتف التي توجد بها هذه الميزة؟

الهواتف التي صدر لها تحديث iOS 10.2.1 في العام الماضي وهي iPhone 6, 6 Plus، وأيضاً 6S, 6S Plus, SE، وتم جلب هذه الميزة أيضاً مع نظام تشغيل iOS 11.2 على هواتف iPhone 7, 7 Plus، وسيتم جلبها في المستقبل لباقي أجهزة الشركة.

هل تؤثر هذه الميزة أيضاً على أجهزة iPad وMac؟

لا تستهدف هذه الميزة تلك الأجهزة لأنها تحتوي على بطاريات أكبر.

لماذا لا أقوم فقط باستبدال بطارية هاتفي؟

واجهت الشركة منذ فترة طويلة العديد من الانتقادات لصعوبة استبدال بطاريات iPhone، حيث جاءت العديد من هواتف أندرويد (Android) القديمة بظهر قابل للإزالة والذي يسمح للمستخدمين بإستبدال بطارياتهم بسهولة.

ولكن إذا كنت تمتلك هاتف iPhone، فقد قامت الشركة بتصميم الهاتف من الأساس بدون جانب خلفي قابل للإزالة، وذلك لكي تستطيع وضع بطارية أكبر في حجم أصغر.

وهناك دليل قدمه موقع iFixit لاستبدال بطارية هاتف iPhone 6 من 25 خطوة، ولكن احذر من القيام بأي خطأ قد يعرض لخراب هاتفك تماماً، وتقدم الشركة إمكانية استبدال بطاريتك مقابل 79 دولار.

ماذا يحدث إذا قمت بوضع بطارية جديدة في هاتفك القديم؟

إذا قمت باستبدال بطارية هاتفك ببطارية جديدة فسيتم إغلاق ميزة إبطاء الهاتف تلقائياً، وسيصبح الأمر كأنك تمتلك هاتف جديد.

ماذا لو قمت بشراء هاتف iPhone 6S جديد؟ هل سيبدأ في البطء مباشرة؟

لا ستعمل الميزة فقط إذا أصبحت بطارية هاتفك قديمة أو تستخدم الهاتف في درجات حرارة منخفضة جداً.

لماذا أشعر ببطء هاتفي عند ترقية نظام التشغيل إلى إصدار أحدث؟

كلما قامت الشركة بتقديم إصدارات حديثة من نظام تشغيل iOS، يشتكي العديد من مستخدمي هواتف iPhone القديمة من بطء أجهزتهم، ولكن ليس السبب في ذلك هذه الميزة، ولكن قد يكون السبب في ذلك هو امتلاء مساحة التخزين الخاصة بك أو قد يكون اتصال الـ Wi-Fi يقوم بإبطاء هاتفك بالإضافة إلى بعض الاحتمالات الأخرى.

هل تقوم أبل (Apple) بذلك لكي تجبرني على شراء هاتف جديد؟

تنفي الشركة هذا السبب تماماً، فالميزة التي قدمتها تهدف للعكس تماماً، فهي تريد أن تعطي هاتفك أطول فترة ممكنة، ولكن مع ذلك فإن الشركة لم توضح أنه قد يكون الأمر كل ما يحتاجه هو بطارية جديدة للحصول على هاتف أسرع.

اقرأ أيضاً:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد