كوالكوم ترفض العرض المقدم من شركة برودكوم للاستحواذ عليها بمبلغ 105 مليار دولار

العملية التي قد تعد أكبر عملية استحواذ في تاريخ صناعة التكنولوجيا تمت عرقلتها من قبل كوالكوم والتي ترى أن قيمة صناعة رقاقات الهاتف المحمول في الصفقة ضئيلة

رفض مجلس إدارة شركة كوالكوم (Qualcomm) – الشركة الأكبر في العالم لتصنيع رقاقات ومعالجات الهواتف – بالإجماع يوم الاثنين عرض الاستحواذ الضخم المقدم من شركة برودكوم (Broadcom) والتي تقوم بتصنيع رقاقات كل شيء من كابلات الانترنت إلى أجهزة الاستقبال ومسجلات الفيديو الرقمية.

وقال Paul Jacobs رئيس مجلس إدارة شركة كوالكوم (Qualcomm) تعليقاً على ذلك: “إن العرض المقدم من شركة برودكوم (Broadcom) أقل كثيراً من قيمة تقنية الهواتف الخاصة بالشركة وموقعها العالمي ونموها المستقبلي أيضاً.”

وقالت شركة برودكوم (Broadcom) أنها مازالت ملتزمة تماماً لإتمام عملية الاستحواذ.

وقال Hock Tan الرئيس التنفيذي لشركة برودكوم (Broadcom): “مازلنا مستمرين في إيماننا بأن عرض الاستحواذ الخاص بنا يمثل البديل الأكثر جاذبية وقيمة متاح لمالكي شركة كوالكوم (Qualcomm) وشجعنا بالفعل رد فعلهم، وقد أعرب الكثير منهم عن رغبته في أن نعقد محادثات مع الشركة لمناقشة عرضنا مرة أخرى.”

ولو تم هذا الاستحواذ فإنه سيعد الأكبر في تاريخ صناعة التكنولوجيا، متخطياً استحواذ شركة AOL على Time Warner في 2001.

اقرأ أيضاً:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد