اكتشاف أول كويكب يمر بجانب الأرض من خارج النظام الشمسي

ومصدره أكثر غموضاً

من المعروف أن الكويكبات والمذنبات تأتي من مكان غير محدد بالقرب من النظام الشمسي وتدور حول الشمس مثل الأرض، إلى أننا اليوم أمام كويكب غامض خالف هذه القاعدة.

فقد تمكن العلماء مؤخراً من اكتشاف كويكب تم اعتباره غريب عن نظامنا الشمسي، ويبدو أنه جاء من خارج النظام الشمسي وهو ما يزيد الأمر غرابة.

الصورة أدناه توضح الطريقة التي مر بها هذا الكوكيب من النظام الشمسي ومن ثم بجانب الأرض من مسافة قصيرة، وبسرعة هائلة بحدود 25.5 كليومتر في الثانية.

في الواقع فكرة وصول هذا الكوكيب من “الأعلى” تشير إلى احتمالية سقوطه المفاجئ أو غير المتوقع من دورانه الطبيعي بجانب نجم ما وهبوطه على سطح النظام الشمسي الخاص بنا.

كما وذكر علماء من وكالة ناسا (NASA) أن حركة دوران هذا الكويكب من أغرب ما يكون، وفي الواقع سرعته الهائلة تدل على مروره الأول والأخير بجانب الأرض، أي أننا لن نراه مجدداً.

أطلق على هذا الكويكب اسم A/2017 U1 ويعتبره بعض العلماء والمهتمين في الفلك، ظاهرة مثيرة للاهتمام جداً والأول من نوعها، حول وجود أجسام غريبة تنتقل بين النجوم والمسافات الشاسعة.

قد يزيد ما حدث احتمالية اكتشاف مخلوقات فضائية، كون الدراسات تتوقع قدومه من نجم بعيد جداً عنا يدعى Vega، والذي يحتضن مخلوقات فضائية حسب الأساطير والتوقعات.

وربما هم من أطلقوا هذا الكويكب المسرع ليكتشفوا الأرض؟ لا نريد أن نذهب بمخيلتنا بعيداً فلا شيء واضح حالياً ولا نزال بحاجة إلى الكثير من الدراسات الأخرى لنبني فرضيات واضحة على هذه الاحتمالية.

comet20171025-16

 

المزيد من CNET :

مقالات ذات صلة

اترك رد