كيف تعمل ميزة Face ID في هاتف iPhone X؟

يمكن تشبيهها بجهاز Microsoft Kinect صغير في هاتفك

كما نعلم فإن هاتف iPhone X القادم لن يأتي بزر Home التقليدي، ولا يوجد مستشعر بصمة أيضاً، فكيف ستقوم بفتح هاتفك؟ قدمت أبل (Apple) الميزة الجديدة Face ID (التعرف على الوجه) والتي تقوم فيها بالنظر إلى هاتفك لكي يفتح تلقائياً.

ومع انتشار الأخبار بأن هذه الميزة غير آمنة على هواتف سامسونج (Samsung)، فربما تتسائل هل تعمل الميزة بكفاءة على iPhone، ويمكننا القول أن أبل (Apple) تستخدم تقنية مختلفة عن التقنية المستخدمة في هواتف سامسونج (Samsung).

وقامت أبل (Apple) يوم الثلاثاء الماضي بتقديم المستشعر المتقدم المستخدم في هاتف iPhone X والمسمى (TrueDepth)، والذي يجمع العديد من العتاد في مساحة صغيرة جداً، فتوجد الكاميرا الأمامية والميكروفون والسماعة ولمبة الإشعارات ومستشعرات القرب بالإضافة إلى كاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء ونقط إسقاط أيضاً.

وعلى الرغم من أن هذه التقنيات تبدو معقدة، إلا أن عملية التعرف على الوجه في الهاتف بسيطة جداً: حيث يضيء الهاتف ليرى وجهك، ثم يقوم بإسقاط حوالي 30.000 نقطة من الأشعة تحت الحمراء الغير مرئية والتي تسلط الضوء على تفاصيل وجهك، ثم يقوم بأخذ صور لتلك النقاط عن طريق الكاميرا التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء، ثم يقوم بمطابقتها مع وجهك.

وتؤكد أبل (Apple) أن نسبة الخطأ في تعرف الهاتف على وجهك هي 1 في المليون – مقارنة بنسبة 1 في 50.000 قد يقوم شخص باستخدام مستشعر بصمة الاصبع لفتح هاتفك.

إذا كانت هذه التقنية تبدو مألوفة بالنسبة لك، فقد تكون استخدمت تقنية مشابهة من قبل: حيث نذكر هنا جهاز Microsoft Kinect المتواجد في أجهزة Xbox 360, Xbox One، والذي يسمح لك بالتحكم في ألعابك عن طريق إسقاط نقاط من الأشعة تحت الحمراء في أنحاء غرفة معيشتك.

ولعلك تتساءل لماذا تعمل هذه الميزة بشكل أفضل عن ميزة Face Unlock الموجودة في هواتف سامسونج (Samsung)؟ ويرجع السبب في ذلك إلى هذه الكاميرات والتي تمتاز بعمق أكبر مما يسمح لها برؤية وجه الشخص بطريقة ثلاثية الأبعاد، حيث لا يمكن خداع الكاميرا بصورة شخصية للشخص.

في الحقيقة فإن شركة أبل (Apple) ليست أول شركة تسمح لك بفتح حاسبك بنفس الفكرة الأساسية، حيث تمكنك خاصية Windows Hello من مايكروسوفت (Microsoft) من فتح حاسبك الذي يعمل بنظام تشغيل Windows 10 بهذه الطريقة إذا كان يوجد بحاسبك هذه الكاميرات الحساسة والتي تعمل بالأشعة تحت الحمراء، وقمنا بتجربتها على حواسيب محمولة وتعمل بكفاءة.

 ولكن لا نستطيع أن ننكر أن أبل (Apple) قامت بعمل رائع بتقديم هذه التقنية أخيراً في هاتف نحيف وليس مجرد حاسب محمول، وتدعي الشركة أن ميزة Face ID آمنة لدرجة كافية لتجعلك تستخدمها كعملية دفع، وهو شيء كنا نتوقع أن يأتي بعد سنوات وذلك بعد أن أعلنت سامسونج (Samsung) أن بصمة التعرف على الوجه لديها ليست آمنة للدرجة الكافية لاستخدامها كوسيلة دفع.

وستعمل التقنية أيضاً مع التطبيقات، فأي تطبيق كان يستخدم مستشعر بصمة الإصبع لإتمام المهام الخاصة به، يستطيعوا أن يستخدموا بصمة التعرف على الوجه بسهولة، حيث يقوم الهاتف بإجراء كل عملية مسح للوجه من خلال منطقة آمنة مخصصة في المعالج الخاص بالهاتف وتأتي هذه المنطقة بذاكرة مشفرة، ومولد أرقام عشوائي، بالإضافة إلى ذلك فقد تم تصميم التقنية لتتعرف فقط عليك عندما تقوم بفتح عينيك وتنظر مباشرة إلى الهاتف، ويجب أن تعلم أيضاً أن مجرد النظر إلى الهاتف نظرة خاطفة هو ليس بالأمر الآمن.

ففي النهاية يجب ملاحظة أن أبل تستخدم آلية للتعلم عن طريق بصمة التعرف على الوجه والتي ستنمو معك، وهذه الآلية ذكية لدرجة كافية لتتعرف عليك إذا قمت بتغيير تصفيفة شعرك على سبيل المثال، أو قمت بإضافة وشاح أو قبعة أو قمت بإطلاق لحيتك (ولكننا لم نختبر ذلك بالطبع).

اقرأ أيضاً

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد