مراجعة هاتف HTC Desire 12

هاتف اقتصادي في سعره وإمكانياته

مراجعة HTC Desire 12

التصميم - 8
الميزات - 7
الأداء - 6
الكاميرا - 8
البطارية - 6

7

هاتف اقتصادي في سعره وإمكانياته

الإيجابيات/ تصميم جيد، شاشة بأبعاد 18:9 بدقة HD+، مساحة داخلية 32 جيجا بايت وذاكرة عشوائية 3 جيجا بايت، ميزة HDR في الكاميرا وتسجيل الفيديو بدقة FHD.
السلبيات/ معالج ضعيف، أداء ضعيف مع الألعاب والتطبيقات، عمر بطارية قصير ومدة شحن طويلة نسبياً، أندرويد 7.1 وليس أندرويد 8 الجديد، لا يوجد بوصلة، لا يوجد أي قارئ للبصمة.
الخلاصة/ يمكنك استخدام هاتف HTC Desire 12 كهاتف ثانوي لإجراء المكالمات وتصفح مواقع الويب ولكن إذا أردت شراء هاتف أساسي فننصحك بالاتجاه إلى أخيه الأكبر HTC Desire 12+

تقييم القراء: كن أول المصوتين

حملت شركة HTC شعار #htcdesireisback لتعلن عن عودة هواتف فئة Desire المحبوبة للكثيرين بشكل جديد ووعدت محبيها بالعديد من التحسينات في هذه الهواتف، وبالفعل قامت الشركة مؤخراً بإصدار هاتفي HTC Desire 12 وHTC Desire 12 Plus، وحصلنا على نسخ للمراجعة من الهاتفين، وقمنا باختبار هاتف HTC Desire 12 بشكل مكثف لمعرفة مزاياه وعيوبه، ومن ثم تقديمها لمتابعينا في هذه المراجعة، الهاتف يبلغ سعره الرسمي 729 درهم.

التصميم

قد تكون أكبر ميزة في هاتف HTC Desire 12 هو تصميمه الجذاب والمميز والرفيع، وهذا ما لم نعهده في هذه الفئة السعرية، حيث يتميز الهاتف بتصميم جذاب وحواف منحنية مع شاشة بالحجم الكامل 18:9، وخامات تصنيع جيدة بالنسبة لفئته السعرية، وأيضاً وزن الهاتف خفيف ويسهل حمله بالرغم من أن شاشته 5.5 بوصة، وزوايا رؤية الشاشة جيدة والتي تأتي بدقة HD+، ولكن قد يعيب التصميم هو التقاط ظهر الهاتف لبصمات الأصابع بسهولة، ولا يوجد أي قارئ للبصمة في الهاتف سواء قارئ بصمة الإصبع أو الوجه.

يأتي الهاتف بواجهة HTC Sense القريبة من مظهر الأندرويد الخام مع بعض الإضافات البسيطة، والتي قد يفضلها البعض وقد يبعد عنها البعض الآخر، فمعظم الأشخاص إما يتجهون لواجهة أندرويد خام تامة كالموجودة في هواتف Google Pixel أو هواتف Android One أما البعض الآخر فيفضل الاتجاه لواجهة مميزة من الشركات مثل واجهة EMUI من هواوي أو واجهة TouchWiz من سامسونج وغيرها من الشركات، أما واجهة HTC Sense فهي تقف في موقف الحياد، فلا تريد HTC أن تقوم بإضافة العديد من التطبيقات والإضافات التي ترى أنه ليس لها أي داع ولكن في المقابل توفر للمستخدم واجهة يمكنه من خلالها الإطلاع على آخر الأخبار ومواقع التواصل الاجتماعي وأيضاً يقوم بتطبيق بعض السمات المميزة لهذه الواجهة، ولكنني شخصياً لم أجد ما يميز الواجهة عن غيرها وخصوصاً أنني كنت أفضل واجهة هواتف HTC كثيراً في الماضي.

البطارية

أحد أكثر النقاط السلبية في الهاتف هو عمر البطارية، ففي أغلب الأوقات لم يصمد الهاتف معي اليوم بأكمله، وفي اختبارات البطارية التي قمنا بها من خلال GeekBench 4 حصل على 2148 نقطة، مقابل 4006 لأخيه الأكبر HTC Desire 12+ ، حيث يأتي الهاتف ببطارية بحجم 2730 مللي أمبير، كما أن البطارية تحتاج إلى مدة تصل إلى ساعتين و43 دقيقة حتى تشحن بالكامل من صفر إلى 100%، وهي فترة طويلة نسبياً بالنسبة للهواتف في الوقت الحالي.

الميزات والأداء

يمتلك الهاتف مساحة داخلية ممتازة 32 جيجا بايت، وهي مساحة كافية جداً لهاتف من هذه الفئة ويمكنك زيادة المساحة أيضاً ببطاقة ذاكرة خارجية، ولكن يفتقر الهاتف إلى مستشعر البوصلة، كما أن الهاتف يأتي بنظام تشغيل أندرويد 7.1.1 وهو ما استغربته كثيراً في ظل قدوم هاتف HTC Desire 12+ بنظام أندرويد أوريو الجديد.

أما بالنسبة للمعالج فيأتي الهاتف بمعالج Mediatek MT6739 رباعي النواة وبتردد 1.3 جيجا هيرتز، وهذه تمثل علامة تعجب جديدة بالنسبة للهاتف، فهاتف يأتي بمساحة داخلية ممتازة وذاكرة عشوائية تبلغ 3 جيجا بايت، فلماذا لم يتم وضع معالج أفضل؟ ربما يكون بسبب السعر، فالهاتف على أية حال معظم من سيقوم بشراؤه سيستخدمه كهاتف ثانوي، فبسبب ضعف المعالج تسبب ذلك في بطء الجهاز أثناء استخدامي له منذ اللحظات الأولى، وهذا تسبب أيضاً في أن فتح ومعالجة الصور يحتاج للمزيد من الوقت، كما لاحظت أيضاً بطء أثناء تصفح الفيس بوك وتطبيقات التواصل الاجتماعي، ولكن يوفر الهاتف ميزة أنه يمكنك ضبط الأداء بدلاً من توفير الطاقة إلى وضع الأداء العالي والذي يعطي الهاتف المزيد من السرعة ولكن ليست بالدرجة الكافية.

أما بالنسبة لأداء الهاتف مع الألعاب فالهاتف يصلح للألعاب الخفيفة فقط مثل Subway Surfers وألعاب البطاقات، ولكن بكل تأكيد فإنه لن يستطيع تشغيل الألعاب القوية مثل PUBG Mobile مثلاً، حيث حقق الهاتف في اختبارات أداء الرسوم التي قمنا بها على 115 نقطة وهو رقم ضئيل جداً بكل تأكيد.

حاولت أن أجري اختبارات الأداء على الهاتف باستخدام تطبيق GeekBench 4 ولكن فشل التطبيق تماماً في هذا الاختبار ومازلت لم أعرف حتى الآن سبب المشكلة الحقيقية.

الكاميرا

يأتي الهاتف بكاميرا خلفية بدقة 13 ميجا بيكسل وتدعم الكاميرا ميزة HDR وهذا أمر جيد بالنسبة لهاتف في هذه الفئة السعرية، وعلى الرغم من أن الهاتف يأتي بعدسة بحجم f/2.2 إلا أن الهاتف يلتقط صور جيدة في الإضاءة الجيدة ومقبولة أيضاً في الإضاءة الضعيفة، ولكن تكون مليئة بالضوضاء، ويقوم الهاتف بتسجيل الفيديو بدقة FHD وهذا أمر جيد أيضاً، كما يوجد في الهاتف وضع عدم الاهتزاز لمنع اهتزاز الصورة عند التقاطها، ويمكنك الاختيار بين أكثر من وضع للمشهد الذي تقوم بالتقاطه.

أما بالنسبة للكاميرا الأمامية فيأتي الهاتف بكاميرا بدقة 5 ميجا بيكسل، وهي تلتقط صور جيدة ولكنها ليست ممتازة بالطبع خصوصاً في ظروف الإضاءة المنخفضة بسبب فتحة العدسة الضيقة، كما أنه لا يوجد وضع تجميلي في عند التقاط الصور السيلفي.

 

مواصفات الهاتف:

  • الشاشة: 5.5 بوصة بدقة HD+ من نوع IPS LCD.
  • نظام التشغيل: أندرويد 7.1.1
  • المعالج: Mediatek MT6739 رباعي النواة بتردد 1.3 جيجا هيرتز.
  • الذاكرة الداخلية: 32 جيجا بايت، ويمكن زيادتها عن طريق بطاقة ذاكرة خارجية.
  • الذاكرة العشوائية: 3 جيجا بايت.
  • الكاميرا الخلفية: 13 ميجا بيكسل بفتحة عدسة f/2.2 بفلاش.
  • الكاميرا الأمامية: 5 ميجا بيكسل بفتحة عدسة f/2.4.
  • البطارية: 2730 مللي أمبير.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد