مراجعة هاتف iPhone 8

أقوى ما تقدمه أبل، لحين وصول iPhone X

مراجعة هاتف iPhone 8

التصميم - 8
الميزات - 8
الأداء - 9
الكاميرا - 8

8.3

الإيجابيات: يقدم الهاتف خاصية الشحن اللاسلكي، أداء وكاميرا وسماعات وشاشة أفضل، ومساحة تخزين تبدأ من 64 جيجا بايت.
السلبيات: يأتي الهاتف بنفس التصميم التقليدي، ويفتقد لفتحة سماعات 3.5 مم وعمر بطارية مشابه تقريبا لهاتف iPhone 7 ولا يوجد كاميرا مزدوجة، ويأتي بسعر أعلى قليلاً من هواتف العام السابق.
الخلاصة: يعد هاتف iPhone 8 ترقية ممتازة لمالكي هواتف iPhone 6S والهواتف السابقة له، ولكن لا نعرف مدى الفارق ما بينه وبين iPhone X القادم.

تقييم القراء: 4.65 ( 1 أصوات)

من المقرر أن تقوم شركة أبل (Apple) بإطلاق هاتفها الرائد الجديد كلياً iPhone X في الثالث من نوفمبر القادم، وهو الهاتف الذي أعيد تصميمه بالكامل ويأتي مختلفاً عن كل هواتف الشركة السابقة. ولكن في الوقت الحالي، قامت الشركة بإطلاق هاتفيها iPhone 8 (البالغ سعره 699 دولار أمريكي/ 2849 ريال سعودي)، وiPhone 8 Plus، ولأول مرة يصبح قرار شراؤك هاتف iPhone جديد محير حقاً.

فلعلك تتساءل ما الذي سيدفعك شراء iPhone 8 في ظل قدوم هاتف iPhone X المميز، حيث أن هاتف iPhone 8 يأتي بنفس تصميم هواتف السنة الماضية مع تقنية أفضل، ويعد خيار جيد لمن لا يريد دفع (1000 دولار/ 4100 ريال سعودي) في هاتف iPhone X، وأيضاً لأنه يحتوي على مستشعر بصمة الإصبع Touch ID وزر Home التقليدي بدلاً من مستشعر التعرف على الوجه الجديد Face ID الموجود في iPhone X.

لذلك يعد هاتف iPhone 8 في الأساس هو هاتف “iPhone 7S”، حيث قامت الشركة بالاحتفاظ بالميزات الجديدة والتصميم الجديد لهاتف iPhone X، والذي سيكلفك مبلغ أكثر بنسبة 43% من سعر هاتف iPhone 8، أما إذا كنت من الشغوفين بميزة الكاميرتين الخلفيتين مع نمط Portrait وتقريب بصري حتى 2X، فإنك قد تتجه لشراء هاتف iPhone 8 Plus (البالغ سعره 799 دولار/ 3249 ريال سعودي)، أو أن تنتظر iPhone X.

بكل تأكيد فإن هاتف iPhone X مغري للكثيرين، ولكن تجربتي الوحيدة له كانت وقت قصير جداً أثناء مؤتمر الإعلان عن الهاتف في 12 سبتمبر الماضي، ولكن حتى أستطيع أن أمتلك الهاتف في المستقبل القريب فإنني أوصي بشدة ألا تقوم بشراء أي هاتف على الإطلاق حالياً.

تعد أفضل ميزة في هاتف iPhone 8 هو المعالج الخاص به، وهي الرقاقة الجديدة A11 التي تعمل بستة أنوية، وهو نفس المعالج الموجود في هواتف iPhone 8 Plus وiPhone X، وبفضل مستشعر التصوير الجديد فإن جودة الصور في الإضاءة المنخفضة تحسنت كثيراً وكذلك جودة الفيديو، وتمت إضافة شاشة True Tone محسنة شبيهة بالشاشة الموجودة في الحاسب اللوحي iPad، وصوت سماعات الهاتف عالية ونقية، وتشمل جميع أجهزة iPhone الجديدة شحن لا سلكي بفضل طبقة الزجاج الخلفية.

فإذا كنت استخدمت هاتف iPhone 7 فستلاحظ فارق السرعة في الأداء، وتحسن الشاشة والكاميرا أيضاً في هاتف iPhone 8، ولكنها ليست بالمميزات التي قد تتسبب في تغيير هاتفك وشراء iPhone 8 إلا إذا كنت مهتم كثيراً بخاصية الشحن اللاسلكي والتي تتمتع بها هواتف Android منذ سنوات.

أما إذا كنت من مالكي هاتف iPhone 6S أو إصدار سابق له، فإنك ستشعر بفارق كبير في السرعة والشاشة والصوت والكاميرا مما قد يدفعك للترقية وشراء iPhone 8 وستحصل على العديد من المزايا مثل مقاومة الهاتف للمياه.

الشحن اللاسلكي: ميزة جميلة ولكنها بطيئة في الوقت الحالي

يأتي هاتف iPhone 8 مع كابل من نوع Lightning ورأس شاحن كهربائي، ولكن يعمل الهاتف أيضاً مقياس الشحن اللاسلكي Qi القياسي، وهذا يعني وجود العديد من الشواحن اللاسلكية من شركات الطرف الثالث الموجودة حالياً والتي تعمل مع الهاتف.

ولا تمتلك شركة أبل (Apple) حتى الآن شاحن لاسلكي من تصنيعها، حيث سيأتي الشاحن اللاسلكي AirPower من الشركة في العام القادم، والذي سيقوم بشحن هواتف iPhone وساعات Apple Watch Series 3 وسماعات AirPods، ولكن في الوقت الحالي فإن الشركة تنصح باستخدام الشواحن اللاسلكية من شركات Belkin وMophie والتي ستسمح لهواتف iPhone بالشحن أسرع بعد صدور تحديث خاص بها في وقت لاحق من هذا العام.

ولكن في الوقت الحالي فإن الشحن اللاسلكي يعد بطيء على هاتف iPhone 8، حيث قمت بشحن 15% فقط في مدة نصف ساعة، ولذلك فإن كابل Lightning يعد أفضل حل في الوقت الحالي لشحن هاتف iPhone 8، أما إذا كنت تريد شحن أسرع فيمكنك استخدام شاحن الحاسب المحمول MacBook أو قم بشراء كابل USB-C-to-Lightning والذي سيسمح لهاتفك بأن يشحن 50% في مدة نصف ساعة فقط.

وتدعي الشركة أن بطارية الهاتف ستصمد لمدة أطول من هاتف iPhone 7، وفي أول أيام استخدامنا للهاتف استطاع الهاتف بالفعل الصمود لمدة أطول من هاتف iPhone 7، مع الوضع في الاعتبار أن هاتفي iPhone X وiPhone 8 Plus قادمين بعمر بطارية أطول بمدة ساعتين عن هاتف iPhone 8.

كاميرا أفضل، ولكنها ليست مزدوجة

من المحزن أن هاتف iPhone 8 لا يأتي بكاميرا مزدوجة مثل هاتفي iPhone 8 Plus وiPhone X، ولكن تحسنت بالفعل جودة الصور والفيديو بكاميرا هذا الهاتف عن سابقتها.

وتحسنت جودة الكاميرا الأمامية والخلفية بفضل مستشعر التصوير الجديد ومعالج الصور الجديد الموجود في الهاتف، واستطعنا التقاط صور جيدة في ظروف الإضاءة المنخفضة، كما أنه تم تحسين سرعة الغالق بالإضافة إلى التركيز البؤري أيضاً، ولكنني لا أرى ما يكفي من التغييرات تبهرني عن كاميرا هاتف iPhone 7، ولكن الصور التي التقطتها كانت مميزة حقاً، ولكنها لا تزال تفتقر إلى مزايا نمط Portrait الموجودة في هاتف iPhone 7 Plus وiPhone 8 Plus، وكذلك تفتقر للتقريب البصري حتى 2X والموجودة في تلك الهواتف أيضاً.

ويقوم الهاتف الآن بتصوير فيديوهات بدقة 4K وبسرعة إطارات 60 إطار في الثانية، والتصوير البطيء بدقة 1080P وسرعة إطارات 240 إطار في الثانية، وهذه التغييرات تحدث فارق كبير في لقطات الفيديو، ولكن إذا كنت تشتري هاتف iPhone 8 من أجل استخدام الكاميرا مهنياً، فقد يكون من الأفضل إذا قمت بشراء iPhone 8 Plus أو انتظر لترى مدى تطور كاميرا iPhone X الأمامية والخلفية، فهي نظرياً أفضل من كاميرا iPhone 8 Plus.

التصميم: تقليدي ولكن جيد

عندما تم إصدار هاتف iPhone 6 لأول مرة فإن حجم الشاشة وتصميمه قاموا بعمل ضجة كبيرة في عام 2014، ولكن كما هو الحال مع حواسيب MacBook Air والحواسيب اللوحية iPads فإن الشركة قامت بالاحتفاظ بنفس التصميم مرة أخرى، ولكن مع تحسين جودة الخامات، فعادت طبقة الزجاج من جديد، والتي تم استخدامها لأول مرة في هاتف iPhone 4S في عام 2011، والتي أتاحت للشركة إمكانية إضافة ميزة الشحن اللاسلكي، وملمس الهاتف مريح، وشعرت أنه أصبح يشبه قليلاً هاتف Google Pixel.

وقالت الشركة أن الزجاج في هاتف iPhone 8 أكثر متانة بنسبة 50% من الزجاج الموجود في iPhone 7، مع تحسينات في مقاومة الصدمات والخدش مع إطار من المعدن والألومنيوم المقوى، ولكن من الصعب معرفة مدى متانة الهاتف في الواقع حيث لم تقدم الشركة أية نتائج قياسية له، ولم نمتلك الهاتف سوى أسبوع واحد تقريباً، ولكن انتظر قيام العديد من المراجعين بعمل اختبارات السقوط، ولكن في الوقت الحالي فإنني أنصحك بأن تتعامل مع الهاتف برفق (أو أي هاتف بظهر من الزجاج)، ولكن الخبر الجيد هنا أن كل حوامل هواتف iPhone 7 ستعمل مع iPhone 8 طالما تتميز بقليل من المرونة، فهو أكبر بمليمتر واحد عن iPhone 7.

وتتنوع خيارات ألوان الهاتف من الرصاصي الفضائي، الفضي والذهبي، وكانت النسخة التي جاءت إلينا هي الفضية، ولكن اللون الأغلب هو اللون الأبيض مع بعض اللمسات المعدنية الفضية، ويبدو اللون الذهبي كأنه يميل للاحمرار قليلاً مع لمسات معدنية ذهبية، أما الرصاصي الفضي فهو شبيه باللون الأسود الموجود في iPhone 7.

تحسينات جيدة في تجربة الصوت والصورة

لا يأتي بهاتف iPhone 8 بشاشة OLED الموجودة في هاتف iPhone X وهواتف Samsung Galaxy، والتي تستهلك طاقة أقل وتوفر مستويات تباين أفضل ودرجات لون أسود أفضل، في الحقيقة فإن شاشة هاتف iPhone 8 من نوع LCD وهي نفس حجم ودقة الشاشة الموجودة في 6, 6S, 7، حيث يأتي الهاتف بشاشة بحجم 4.7 بوصة مع دقة 1334×750 بيكسل، ولكنها تمتلك ميزة جديدة وهي True Tone والتي تعطي تأثير دافئ للألوان، وهي نفس الخاصية الموجودة في حواسيب iPad Pro التي صدرت العام الماضي، وهي تجعل الشاشة أيضاً أفضل للقراءة.

أما بالنسبة للصوت، فيأتي الهاتف بسماعات أعلى قليلاً من هاتف iPhone 7 وتم تحسين جهير الصوت، وستشعر بالرضا التام عند مشاهدة مسلسلات أو أفلام أو مقاطع فيديو عبر الشبكة مع الأصدقاء على هاتفك، أو حتى إن قمت باستخدام هاتفك لتشغيل الموسيقى في المنزل.

معالج جديد يجعل الهاتف سريع جداً

تطلق أبل (Apple) على رقاقات المعالج الجديدة في هواتف iPhone اسم “A11 Bionic”، حيث يأتي الهاتف بمعالج سداسي النواة مقارنة بأربعة في هواتف iPhone 7، وقامت الشركة بترقية باقي الرقاقات أيضاً، حيث قامت بإضافة معالج رسومي محسن من تصنيعها، ورقاقة للاتصال اللاسلكي W2 والتي ستوفر إشارة اتصال Wi-Fi أفضل، ورقاقات استشعار حركة أفضل، ورقاقات مصممة خصيصاً لشبكات اتصال الجيل الرابع ومستشعرات كاميرا أفضل، فالجهاز مستعد تماماً للتطبيقات الجديدة القادمة.

وقدمت هذه الرقاقات أرقام جيدة حقاً في اختبارات الأداء: فعلى سبيل المثال حقق الهاتف في اختبارات أداء Geekbench 4 أرقام تقارب أرقام أجهزة MacBook المزودة بمعالجات من نوع Core i5، وجاءت نتائج اختبارات تعدد المهام بنتيجة ضعف نتيجة هاتف iPhone 7، وجاءت نتائجها أفضل من نتائج iPad Pro أيضاً، وكانت نتائج Geekbench 4 هي 4188 للنواة الواحدة و10213 للأنوية المتعددة، وهذه النتائج على الورق أفضل من نتائج معالج Snapdragon 835 الموجود في الهواتف المنافسة الرائدة من شركات سامسونج (Samsung) وإل جي (LG) وOnePlus.

مساحة تخزين أكبر

لعلك لاحظت أن هواتف iPhone الجديدة جاءت بسعر أعلى من هواتف iPhone السابقة بحوالي 50 دولار، ولكن في مقابل هذا المبلغ تم توفير مساحة تخزين أفضل فبدلاً من أن تحصل على مساحة تخزين 32 جيجا بايت، ستحصل على مساحة تخزين 64 جيجا بايت، وتعد هذه المساحة جيدة لمعظم الأشخاص، وخصوصاً مع صيغة معالجة الصور ومقاطع الفيديو الجديدة والتي ستقوم بضغط مساحة الصورة بنسبة 50%، ويوفر نظام تشغيل iOS 11 أيضاً بعض المزايا لإدارة مساحة التخزين أيضاً والتي ستسمح لك بمساحة تخزين أفضل.

الواقع المعزز AR

لعل أكثر شيء مميز يمكنك عمله بهاتف iPhone الجديد هو الواقع المعزز، حيث تعمل هذه الميزة في هواتف iPhone عن طريق دمج الكاميرات وأجهزة الاستشعار لتتبع العالم الحقيقي ودمج العالم الظاهري به باستخدام هاتفك، وقد حاولت جوجل (Google) القيام بذلك أولاً عن طريق هواتف Tango، وتقوم الآن بتوسيع نطاق استخدامها للواقع المعزز في هواتف Android مثل هاتف Galaxy S8 وGoogle Pixel، ولكن تعد شركة أبل (Apple) أن تجربة الواقع المعزز في هواتفها ستكون رائعة جداً وبدون استخدام أي نظارات أو خوذات، وبعد تجربتي للواقع المعزز مع بعض التطبيقات، فيمكنني القول أن ميزة ARKit الخاصة بالشركة قد تكون مميزة حقاً، حيث قمت بتجربة تطبيقات مثل SkyGuide وInsight Heart وغيرها وكانت جميعها تعمل بكفاءة كبيرة.

ولكن ميزة ARKit لها عيوبها أيضاً، ففي بعض الأحيان لا تستطيع الكاميرا ومستشعرات الحركة أن تشعر بأسطح معينة، وفكرة حمل الهاتف حتى تقوم برؤية الأشياء الافتراضية قد تكون مريحة مقارنة بفكرة ارتداء النظارات أو الخوذات ولكنها ستكون متعبة مع الوقت، وتبدو غريبة في أحيان أخرى، فبعض التطبيقات قد تشعرك أن الواقع المعزز ما هو إلا خدعة ولا فائدة منه، ولكن مستوى الرسومات في هذه التطبيقات مذهل جداً مقارنة بما نراه في الواقع الافتراضي VR.

يذكر أن هواتف iPhone السابقة التي ستحصل على تحديث iOS 11 ستتمكن أيضاً من تشغيل الواقع المعزز، لذلك فقد لا تعد ميزة الواقع المعزز كافية لإقناعك لشراء iPhone 8 حيث أنها ستعمل على الإصدارات السابقة حتى هاتف iPhone SE.

من ننصحه بشراء الهاتف؟

كما نعلم فإن هذه الفترة يتم إصدار العديد من الهواتف المميزة، حيث توجد خصومات رائعة على هاتف Galaxy S8، وصدور هاتف Note 8 أيضاً، وهناك هاتف Google Pixel 2 الذي سيتم الإعلان عنه في 4 أكتوبر القادم، ومن المفترض أن iPhone 8 سيكون أقوى في الأداء من هذه الهواتف جميعها ولكن تصميمه التقليدي قد لا تكون نقطة قوة بالنسبة له.

ولذلك إليكم هذه النصائح لجميع ملاك الهواتف الذين يفكرون في شراؤه:

ملاك iPhone 7 لن يلاحظوا فارق كبير باستثناء الشحن اللاسلكي، لذلك أنصحهم بعدم شراؤهم للهاتف ولكنهم قد يفكرون في شراء iPhone 8 Plus أو iPhone X.

ولكن ملاك iPhone 6S سيحصلون على ميزات عديدة مثل مقاومة المياه والشحن اللاسلكي وكاميرات أفضل وأداء أفضل بكثير.

أما أي شخص يمتلك iPhone 6 أو إصدار أقدم وخصوصاً ممن يمتلكون هواتف ذات شاشة 4 بوصة، فإنهم سيجدوا أن الهاتف ثوري بالفعل وخطوة كبيرة للأمام.

أما مالكي هواتف Android فسيجدوا أن شاشة الهاتف صغيرة جداً، ولذلك أنصحهم بالاتجاه لهاتف iPhone 8 Plus.

وفي النهاية فإننا ننصح بالانتظار لمدة شهر أو اثنين لرؤية باقي الهواتف المنافسة سواء Pixel 2 أو iPhone X.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد