مراجعة هاتف Nokia 1

هاتف ثانوي يعمل بنظام تشغيل Android

هاتف Nokia 1

التصميم - 8
الميزات - 7
الأداء - 7
الكاميرا - 7
البطارية - 8

7.4

الإيجابيات/ هاتف رخيص الثمن يعمل بنظام أندرويد جو، تصميم جذاب، يؤدي الوظائف الأساسية بصورة جيدة، بطارية قابلة للإزالة، دعم شبكات الجيل الرابع، بطارية جيدة للاستخدام كهاتف ثانوي
السلبيات/ لا يمكن الاعتماد عليه كهاتف رئيسي، بطء في أداء المهام وفتح البرامج، سطوع الشاشة سيء، شاشة 4.5 بوصة ولكن تشعر بأنها أصغر من ذلك.
الخلاصة/ يعتبر هاتف Nokia 1 خيار جيد لمحبي استخدام هاتف للانترنت وتصفح الويب والألعاب، وآخر لإجراء المكالمات والمهام الأساسية.

تقييم القراء: كن أول المصوتين

اشتهرت نوكيا طوال السنوات الماضية بقيامها بالاهتمام بالفئة الأساسية أو ما يمكننا إطلاق عليه الهواتف الثانوية، وهي الهواتف التي نستخدمها للمهام الأساسية مثل إجراء المكالمات وكتابة الرسائل النصية وسماع الأغاني ومحطات الراديو، ولكن مع إطلاق جوجل نظام تشغيل Android Oreo أعلنت حينها عن نسخة مصغرة من هذا النظام باسم Android Go وهي نسخة للأجهزة الاقتصادية حيث لا تستهلك تطبيقات جوجل الأساسية بها العديد من موارد الجهاز ويوجد قسم خاص بالتطبيقات التي تدعم هذا النظام داخل متجر التطبيقات مثل تطبيق Facebook Lite وMessenger Lite، وقد قمت باستخدام الهاتف لمدة ثلاثة أسابيع تقريباً كهاتف جانبي بالطبع وهذه هي تجربتي معه.

التصميم

يأتي الهاتف بتصميم مشابه للهواتف الكلاسيكية بعض الشيء من جوجل، فهو مصمم من البلاستيك ويمكنك إزالة ظهر الهاتف وتركيب البطارية وبطاقة الذاكرة الخارجية وشريحتي المكالمات، ويجدر بالذكر هنا أن الهاتف يدعم شبكات الجيل الرابع وهو أمر جيد في هذه الفئة السعرية، وبالطبع فلا تتوقع أن يكون الهاتف مصنوع من خامات قوية بسعر 299 درهم إماراتي، فالخامات متوسطة وشعرت بأن الهاتف رخيص الثمن، وستجد على الجانب الأيمن من الهاتف زر الطاقة وزر خفض ورفع الصوت ومدخل Micro USB بالأسفل للشحن أما بالأعلى فيوجد مخرج سماعات الرأس 3.5.

أما بالنسبة للشاشة فيأتي الهاتف بشاشة 4.5 بوصة – أو من المفترض أن تكون كذلك – بدقة 480×854 بيكسل وتدعم اللمس المتعدد، ولكن في الحقيقة الشاشة ليست جيدة على الإطلاق، فالشاشة تأخذ حيز صغير في الجانب الأمامي مما جعلني أشعر بأن الشاشة أصغر من 4.5 بوصة وواجهتني صعوبة في الكتابة على لوحة المفاتيح بسبب ذلك على الرغم من استخدامي للعديد من الهواتف بشاشة 4.5 بوصة، أما بالنسبة لدرجة السطوع فهي خيبة أمل أخرى في الهاتف، فعلى الرغم من أن الشاشة توفر درجة سطوع تلقائية حسب الإضاءة إلا أنني حتى عند استخدام أعلى درجة سطوع في الإضاءة العادية، أشعر بأن الشاشة مظلمة، وبالطبع لا يوجد أي نوع من أنواع البصمات وهذا شيء عادي وطبيعي في هذه الفئة السعرية، ولكن يتميز الهاتف بأن وزنه خفيف ويسهل حمله بيد واحدة بسهولة.

البطارية

يأتي الهاتف ببطارية 2150 مللي أمبير وهي كافية لهذا الهاتف مع شاشته وباقي الإمكانيات الداخلية، وخصوصاً أنك لن تستخدمه بكثرة كهاتفك الأساسي، واستطاع الهاتف الصمود معي حوالي يوم ونصف أو يومين كهاتف ثانوي ولكن عند استخدامي له بكثرة كهاتف أساسي صمد معي حوالي يوم عمل كامل.

الميزات

لعل أهم ميزة في هذا الهاتف هو نظام التشغيل حيث يأتي الهاتف بنظام تشغيل Android Oreo الإصدار Go، وهو ما يضمن للهاتف التحديثات أولاً بأول من جوجل، وما يميز نظام تشغيل Android Go هو عدم استغلاله لحيز كبير من مساحة التخزين الداخلية للهاتف البالغة 8 جيجا بايت، ومن المفترض أن تكون التطبيقات أخف من التطبيقات الأخرى الثقيلة، لكن حتى عند استخدامي لهذه التطبيقات شعرت ببطء الهاتف، وهي نقطة سأتحدث عنها لاحقاً.

جودة الكاميرا

يأتي الهاتف بكاميرا خلفية بدقة 5 ميجا بيكسل بفلاش LED وفي الحقيقة فإنها كانت كما توقعنا فهي مناسبة لالتقاط الصور السريعة مثلاً في حالة نفاذ بطارية هاتفك الأساسي واضطررت لالتقاط صورة، قد تكون الميزة في الكاميرا مقارنة بالمنافسين في هذه الفئة وجود ميزة HDR على الرغم من عدم دقتها العالية لكنها مقبولة في هذه الفئة، أما الكاميرا الأمامية فهي بدقة 2 ميجا بيكسل ويمكنك من خلالها التقاط صور سيلفي سريعة، ولكنها في الأساس موجهة لمكالمات الفيديو ليس أكثر من ذلك.

ولكن بالطبع إذا كنت تبحث عن التقاط صور في إضاءة ليلية أو إضاءة منخفضة فبكل تأكيد ستحتاج لتوفير دراهم أكثر وشراء هاتف أعلى لأن هذا الهاتف غير مناسب على الإطلاق لالتقاط مثل هذه الصور.

السرعة والأداء

يأتي هاتف Nokia 1 بمعالج MediaTek MT6737M رباعي النواة بسرعة 1.1 جيجا هيرتز مع ذاكرة عشوائية بحجم 1 جيجا بايت، وفي الحقيقة هذه الإمكانيات حتى مع نسخة Android Go لن تقدم لك أي شيء، فستشعر ببطء الجهاز عند استخدامك له كثيراً خصوصاً عند تصفح Facebook أو Instagram مثلاً وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي، ولن أذكر بالطبع أدائه في الألعاب لأنها كانت تجربة سيئة أيضاً حتى مع أبسط الألعاب، وقد حقق الهاتف نتيجة 1194 في اختبارات الأداء التي قمنا بها على GeekBench 4.0 و2095 في اختبار Ice Storm Extreme ببرنامج 3DMark لاختبار الرسوم، وهي أرقام ضعيفة ولكن مرة أخرى أكرر أن هذا الهاتف هو مجرد هاتف ثانوي، يمكنك استخدامه بجانب هاتفك الأساسي ولكنه لا يعتبر بديلاً له.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد