مركبة ناسا الفضائية تلقى حتفها في زحل أخيراً

بعد 20 سنة من دراسة الكوكب

قدمت لنا مركبة Cassini الفضائية والتابعة لوكالة ناسا (NASA) رقم هائل من الإنجازات العلمية التي لا تحصى، وبعد تمضية 20 سنة في دراسة كوكب زحل سوف تنتهي مهمتها أخيراً.

وهو ما أكدته الوكالة في تصريحاتها الأخيرة، عندما وضحت دخول المركبة في الغلاف الجوي للكوكب وفصل دافعات الحركة الخاصة بها/ كي لا تسبب ضرر أو تلويث للأقمار المحيطة بزحل.

بالتالي عاجلاً أم أجلاً سوف تتعرض المركبة للدمار في الساعات الحالية، خصوصاً أن الاتصال انقطع عنها حسب توضيح الوكالة منذ أيام قليلة.

هذا وقال Thomas Zurbuchen من الوكالة أن هذه تعتبر نهاية لمهمة عظيمة وبداية أخرى بنفس الوقت، فهنالك الكثير من الاستكشافات المذهلة التي جاءت بفضل Cassini ، أثرت على نظرة الجميع لكوكب زحل.

كما ويذكر أن المركبة أطلقت إلى الفضاء الواسع في 15 من اكتوبر 1997 ، وتمكنت خلال رحلتها الطويلة من جمع نصف مليون صورة وما يعادل 600 غيغابايت من البيانات، بالإضافة إلى اكتشاف ستة أقمار جديدة وغيره الكثير.

المزيد من CNET :

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد