مسلسل Star Trek: Discovery عبارة عن رحلة تدعو للتفاؤل

المنتجين يطلبون من الجمهور بألا يقلقوا ويدعوهم للتفاؤل

بعد انتهاء معرض New York Comic Con قام بعض من فريق العمل الخاص بمسلسل Star Trek: Discovery بالتوجه إلى المؤتمر الصحفي والذي انعقد ليلة السبت الماضي ليلقوا بعض الضوء على أحداث المسلسل وطمأنة جماهيرهم على هذا العمل الفني المنتظر، وقابل الجمهور فريق العمل استقبالاً حاراً في بداية المؤتمر الصحفي.

ولقد استغربنا في الحقيقة مدى الحب والعلاقات القوية بين فريق العمل والذي يتناقض تماماً مع شخصياتهم في المسلسل، ففي الحلقات القليلة الأولى حيث تحول Burnham إلى متمرد متهرب، وقدم المسلسل أيضاً القائد المتمرد Capt. Gabriel Lorca والقائم بدوره (Jason Isaacs) مع العالم المتعجرف والمزعج Lt. Paul Stamets القائم بدوره (Anthony Rapp).

ولقد شعر العديد من الجمهور بالقلق بسبب السوداوية الكبيرة لدى شخصيات المسلسل وأحداثه والذي تقع أحداثه أثناء الحرب مع Klingons، بالإضافة إلى الربط بين الشخصيات مثل شخصية Burnham والتي تعد ابنة Sarek بالتبني وهو أب Spock والذي لديه بعض المشاكل بالجهاز العصبي.

إذا كنت من هؤلاء الذين يشعرون بالقلق من أحداث المسلسل والتغييرات الخاصة به، فينصحك المنتجين بالانتظار قليلاً.

حيث قال المنتج التنفيذي Alex Kurtzman أثناء اللقاء الصحفي: “نحن مؤلفين، ولذلك فعليك أن تكون صبور معنا.”.

وتحدث المنتج بخصوص أن المسلسل سيكون أكثر شدة مؤكداً للجمهور بأن الموضوعات الأساسية الخاصة بسلسلة Star Trek ستظل موجودة.

وأضاف: “لا يمكنك أن تقوم بأي عمل خاص بسلسلة Star Trek بدون احترام وتكريم حقيقة أن الرؤية الذي قام ببنائها العبقري Roddenbury هو بناء عالم تفاؤلي في المستقبل.”

ومع ذلك ما يجعل مسلسل “Discovery” مثيراً للاهتمام هو كيفية اختباره لهذه الرؤية في مواجهة الفوضى.

وأضاف المنتج: “من السهل جداً التفاؤل عندما يكون كل شيء على ما يرام، ولكن يكون الأمر أكثر صعوبة عندما تتعرض للخطر بطرق مختلفة، ومن الصعب أحياناً أن تتمسك بأخلاقياتك، ولكن عندما تقوم بذلك فإن الأمر يكون أكثر إرضاءً لنفسك.”

وتحدث حول هذا الموضوع أيضاً زميله المنتج التنفيذي Akiva Goldsman مشيراً إلى أن هيكل المسلسل الأساسي يسمح للمؤلفين بالتلاعب في أحداثه وعواطف جماهيره طوال أحداث الموسم.

وقال Goldsman: “إن أحداث مسلسلنا يعد هو أصل المسلسل الأصلي “Star Trek”، فنحن لا نبدأ مما انتهى إليه المسلسل الماضي ولكننا ننتهي عنده، ولذلك تم تسمية المسلسل “Discovery”.”

وإذا كنت قد شاهدت المسلسل الأصلي، فبالتأكيد أنت تعرف أن سفينة الفضاء Discovery تعمل على شكل جديد من وسائل التنقل باستخدام ما يسمى Spores، والفكرة هي أن هذه المواد ستسمح للسفينة بالتحرك بشكل أسرع من باقي الوسائل التقليدية للتنقل في جميع أنحاء المجرة في عالم Star Trek.

وعاد Kurtzman من جديد للحديث مضيفاً: “إننا نقدم أفكاراً جديدة ولكن بدون إلغاء الأفكار القديمة.”

اقرأ أيضاً:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد