مشرع قوانين يهاجم EA أيضاً وقد يتم مقاضاتهم قانونياً

ممثل ولاية هاواي يشبه لعبة Star Wars Battlefront II بكازينو على الانترنت للأطفال

يعتزم مشرع قوانين بولاية هاواي لاتخاذ خطوات قانونية لمكافحة “السلوك الشرس” للشركات الناشرة لألعاب الفيديو، مع التركيز بشكل خاص على ما يسمى صناديق النهب (Loot Boxes) وخصوصاً المدرجة في لعبة Star Wars Battlefront II من شركة EA.

وقد أطلق Chris Lee ممثل الحزب الديمقراطي بالولاية أن لعبة التصويب التي تم إصدارها يوم الثلاثاء، واصفاً اللعبة بأنها مصممة لجذب الأطفال إلى إنفاق المال، وخصوصاً صناديق النهب المثيرة للجدل، والتي تسمح للاعبين بدفع أموال حقيقية لشراء عناصر في اللعبة لرفع مستوى القوة الخاص بهم.

وقال Lee: “إننا ننظر إلى تشريع جديد في العام القادم يمكن أن يحظر بيع هذه الألعاب للأفراد الذين هم دون السن القانونية من أجل حماية الأسر بالإضافة إلى حظر مختلف أنواع صناديق النهب في هذه الألعاب.”

اقرأ أيضاً:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد