من منا يحتاج لأكثر من سماعة؟

هل سماعة واحدة تكفي لسماع الموسيقى والأفلام؟

عادة ما يتساءل البعض “كم عدد السماعات التي أحتاجها؟” ولا يستطيع إيجاد إجابة نموذجية لهذا السؤال، فمثلاً لسماع الموسيقى فإن سماعة واحدة قد تفي بالغرض ويمكنك وضعها في أي مكان بالغرفة، وفي بعض الحالات الأخرى والتي يكون فيها الاستماع إلى الموسيقى ليس بالشيء الأساسي – مثلاً أثناء الاستحمام أو العمل أو ممارسة التمارين الرياضية – فإن سماعة واحدة تكفي إذا كانت تقدم صوت مرتفع وجهير ممتاز، وأحد أفضل السماعات في هذا المجال هي Fluance Fi50، ولكن إذا كنت تريد صوت أعلى فإنني أرشح لك أن تستخدم أحد أنظمة الصوت التقليدية بسماعتين ومكبر للصوت، ويمكنك البدء بأنظمة مثل ELAC Debut B6 أو Yamaha R-S202.

أما بالنسبة لمشاهدة الأفلام والتلفاز، فيحب الناس استخدام أشرطة الصوت لأسباب عديدة: فهي لا تستخدم العديد من الأسلاك والوصلات الموجودة في أنظمة المسرح المنزلي التقليدية 5.1، ولا تأخذ الكثير من المساحة، وأرخص من أجهزة مكبرات الصوت، لذلك فوجود شريط للصوت أسفل شاشة التلفاز يعد حل أفضل للكثيرين من نظام المسرح المنزلي 5.1 أو حتى وجود سماعتين للصوت، ولكن يوجد مشكلة واحدة فقط وهي أن أشرطة الصوت لا تقوم بإخراج نفس كمية الصوت التي تخرج من السماعات الأخرى.

وظهر في الوقت الحالي اتجاه جديد في أشرطة الصوت، فأصبحت بعض أشرطة الصوت تأتي معها سماعات ومكبر صوت لاسلكي، لذلك بدلا من أن تمتلك شريط صوت فقط فأصبح الآن يمكنك امتلاك شريط صوت ويأتي معه سماعتين مع مكبر للصوت، ولعل أفضل ما تم تقديمه في هذا المجال هو النظام الصوتي Vizio SB4051-CO، ولكن إذا كنت تريد شريط صوتي فقط بدون سماعات أو مكبر للصوت فإننا نرشح لك Zvox SB500.

على جانب آخر فإن السماعات التي تعمل بالبلوتوث تتحسن مع مرور الوقت وأيضا أنظمة الستيريو التقليدية، فلا يمكن لشريط الصوت – حتى وإن جاء بسماعتين ومكبر للصوت – أن يصل للجودة التي تخرج من الأنظمة التقليدية المتصلة بخمس سماعات أو أكثر وكذلك مكبر للصوت، وخاصة أثناء مشاهدة الأفلام.

لذلك فإذا كانت الأولوية بالنسبة لك هي الحصول على أفضل صوت ممكن أثناء مشاهدة الأفلام والاستماع للموسيقى، فقم بالاستثمار في أفضل سماعات يمكنك تحمل ثمنها، وصدقني لن تندم على ذلك.

الوسوم

اترك رد