ناسا تحول دراساتها إلى بحيرة دون خوان لفهم المريخ أكثر

والوصول لنتائج احتمالية حول وضع الكوكب

تعتبر بحيرة دون خوان من الأماكن الغريبة والساحرة بنفس الوقت، فهي مكان بارد جداً وجاف في وادي منخفض من القارة القطبية الجنوبية.

بالتأكيد ليست المكان المناسب للاستجمام، ولكن وكالة ناسا (NASA) تخالفنا الرأي على ما يبدو، حيث وجهت اهتمامات دراساتها نحو هذه البحيرة.

وتسعى للحفر فيها والقيام بعمليات استكشاف، لفهم طبيعتها الباردة أكثر، والتي تمنع المياه من العودة إلى طبيعتها السائلة العادية.

السبب في الأغلب يعود إلى الملوحة الشديدة في هذه البحيرة، والتي تتغلب على البحر الميت والبحيرة المالحة الكبرى، وبالتالي يمكن اعتبار الأمر منطقي عند هذا التفسير.

لكن ناسا (NASA) تأمل الوصول لاكتشافات ونتائج جديدة حول تشكل المياه والبرودة وما يتعلق بهم، كي يستطعيوا فهم كوكب المريخ أكثر وتقدير احتمالية الحياة فيه وطبيعته.

المزيد من CNET :

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد