مقابلة شبكتنا مع الممثلة Alicia Vikander نجمة فيلم Tomb Raider القادم

في مقابلة جديدة معها

جلست معنا الممثلة Alicia Vikander في مقابلة جديدة عبر شبكتنا الأم، تحدثت فيها عن دورها البطولي في الفيلم المقتبس من سلسلة ألعاب الفيديو الشهيرة Tomb Raider، وسوف نقدم لكم هنا أبرز الأجوبة والتصريحات.

ذكرت أنها أُعجبت كثيراً في شخصية Lara Croft عندما اكتشفت وجودها منذ زمن طويل، وستحاول في الفيلم القادم أن يظهروا ما يحبه الناس في هذه الشخصية وفي عالمها الخاص، بجانب مفاجئة المتابعين وتقديم شيء جديد إليهم.

وذكر المخرج Roar Uthaug عن الممثلة أنها تمتلك جميع الصفات التي تجعلها محبوبة، ولكن بنفس الوقت لديها نقاط ضعفها التي لا تخشى إظهارها، وسنرافقها في هذا الفيلم في رحلتها لتصبح الأيقونة والبطلة Lara Croft.

هذا وقالت أنها تعرفت على ألعاب الفيديو من خلال Tomb Raider عندما كانت بعمر 10 سنوات، حيث كانت أول مرة أيضاً تشاهد لعبة تعتمد على أنثى كبطلة رئيسية، وهو ما أذهلها كثيراً على حد تعبيرها.

لم تكن الممثلة تدرك مدى رغبتها بدخول عالم الفن والتمثيل، فقد قالت أنها حلمت بكل شيء يخطر على الذهن، ولكن وجدت مؤخراً مقابلة لها عندما كانت بعمر 7 سنوات تتحدث عن رغبتها بدخول عالم التمثيل.

أكدت الممثلة في إجابتها عن أسئلة المقابلة أنها من كبار المعجبين لأفلام The Mummy في الثمانينات والتسعينات، بجانب Indiana Jones و Fifth Element، وعبرت عن إعجابها الكبير بالممثل Bruce Willis عندما كانت فقط بعمر 11 سنة.

على ما يبدو لا تمضي الممثلة وقتها على ألعاب الفيديو مثل السابق بسبب ضغوطات العمل، ولكنها قامت بتجربة ألعاب Tomb Raider الجديدة قبل العمل على الفيلم، واستمتعت بهذه التجربة كثيراً حسب تعبيرها.

alicia-vikander-cnet-tomb-raider-movie-7884

وضحت الممثلة أنها حاولت القيام بأكبر عدد ممكن من الحركات الخطيرة والبهلوانية بنفسها في الفيلم، لكن هنالك امرأتين ساعداها في تصوير هذه المشاهد الخطيرة.

وهنالك في الفيلم مشهد لقيادتها دراجة هوائية، والذي يقتبس من حياتها الخاصة، فقد قالت أنها أرادت توعية الناس إلى مخاطر قيادة الدراجة الهوائية في الأماكن غير المناسبة والمخاطر المصاحبة لذلك.

وتوافق بالكامل على فكرة اعتبار شخصيتها أيقونة في عالم الأفلام وألعاب الفيديو، وترغب مع الفيلم القادم أن تجعلها قريبة أكثر مما يحبه الناس في هذه الأوقات.

وتشجع الممثلة جميع الأفكار التي تضع الأنثى في دور بطولي لفيلم أو لعبة فيديو، ولا تعتبر وجود النساء في هذه المنصات الترفيهية قد زاد كثيراً بل ما يحدث هو شيء إيجابي على حد تعبيرها.

كما وقد وضحت الممثلة أن شخصيتها في الفيلم لا تستخدم أي سلاح ناري، وهذا يعطيها طابعها الخاص ويظهر أنها ذكية ومبدعة وقادرة على النجاة، فهي لا تخرج لتقتل وإنما لإحداث تغيير أو للقتال من أجل هدف سامي.

ذكرت الممثلة أنها تعتمد كثيراً على هاتفها الذكي في حياتها، وتستخدم بشكل دائم تقنيات الذكاء الاصطناعي والمساعد الصوتي، فهذه التكنولوجيا أصبحت جزء رئيسي من حياتنا حسب ما ذكرت.

وقالت أن التقنية المفضلة لديها هي Google Maps أي خرائط جوجل، إلا أنه يوجد أداة متطورة واحدة تتمنى عدم وجودها وهي القنابل.

تتمنى الممثلة في نهاية المقابلة أن يحصل الناس على تجربة فريدة أثناء مشاهدة الفيلم تجعلهم قادرين على نسيان العالم الخارجي، مثلما يحدث لها عندما تذهب إلى صلات السينما.

نذكركم أن الفيلم القادم سيصدر خلال 16 من مارس الحالي.

الوسوم

اترك رد