هاتف BlackBerry KEYone من TCL

هذا هو الهاتف الذي كان على BlackBerry صنعه عندما انتقلت إلى نظام الـ Android.

التصميم - 8
الميزات - 7
الأداء - 8.5
التقييم - 8

7.9

لوحة مفاتيح ممتازة عمر بطارية ممتاز حساس البصمة على زر المسافة كاميرة جيدة لا يوجد إصدار سيم مزدوج الشاشة غير مثالية لمشاهدة الفيديوهات

تقييم القراء: كن أول المصوتين

لم يشهد قطاع الهواتف الذكية الكثير من عوامل التغيير من ناحية الشكل، لكن لا شك من أن شاشة اللمس الكاملة هي الفائزة في سباق الهواتف الذكية. لكن هذا لا يعني أنه لا يوجد مكان لجوانب أخرى، بل على العكس من ذلك. فلقد حدث هذا الأسبوع تماماً أن كان أحد صدقائي يحاول الاختيار بين هاتفين ذكيين متطورين يعملان باللمس بشكل كامل، ومن ثم رأى هاتف BlackBerry KEYone الذي صدر حديثاً واتخذ قراره على الفور تقريباً بالحصول عليه. لا تزال الهواتف الذكية التي تمتلك لوحات مفاتيح ذات أزرار حقيقية تمتلك جمهورها الخاص، واليوم سنلقي نظرة على هاتف BlackBerry KEYone من TCL، والذي يظهر جلياً بأنه الأفضل في هذا المجال.

يأتي BlackBerry KEYone بحجم 149.1 x 72.4 x 9.4 مم وبوزن 180 جرام ما يجعله بكل تأكيد أكبر وأسمك وأثقل من معظم الهواتف الذكية المتطورة الحديثة. لكن بدلاً من أن يبدو مظهره كبيراً وثقيلاً، نجد أن مظهر BlackBerry KEYone يفرض نفسه. حيث يبدو هيكل الألمنيوم المغطى صلباً بين يديك في حين يجعل الجزء الخلفي ذو الملمس الناعم الهاتف مريحاً عند حمله باليد. وعلى الرغم من أن مزيج اللونين الفضي والأسود يلائم هاتف KEYone جيداً، إلا أني أعتقد بأنه كان ينبغي أيضاً إصدار نسخة باللون الأسود الكامل والذي يعطيه مظهراً أكثر أناقة.

 

يحتوي KEYone على مجموعة الأزرار المعتادة التي نجدها في معظم هواتف BlackBerry في أماكنها المعتادة، مثل زر التشغيل على الجهة اليسرى من الجهاز في حين تقع أزرار الصوت وزر التخصيص (مفتاح اختصار متعدد المهام) (convenience key) الذي يمكن تعيينه لأية مهمة أو تطبيق على الجهة اليمنى. كما توجد فتحة بطاقة السيم وبطاقة الذاكرة المصغرة على الجانب الأيمن، واعتراضي الوحيد كان هو أن TCL لم تصدر نسخة مع بطاقات سيم مزدوجة. وفي الجزء العلوي يقع مأخذ الصوت الـ 3.5mm في حين يوجد في القسم السفلي موصل USB Type-C. ومن الجدير بالذكر أن هاتف BlackBerry KEYone يأتي مع سماعات أنيقة ومجموعة من الرؤوس الإضافية لتلائم أحجام الأذن المختلفة.

أما من ناحية المواصفات، لا يوفر BlackBerry KEYone أحدث وأفضل المواصفات الموجودة لكن لا بأس بهذا على الإطلاق وذلك لأن ذلك كان مقصوداً، فهو يستطيع التعامل مع أي شيء تريده. فهو يستخدم معالج Qualcomm MSM8953 Snapdragon 625 مع 3GB من ذاكرة الوصول العشوائي و 32GB من ذاكرة التخزين. ولم أواجه أي تباطؤ أو تقطع عندما استخدمت الهاتف لمدة أسبوع، وقد شمل ذلك تبادل الكثير من رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية عبر منصات مختلفة وبعض تصفح للانترنت وقراءة الأخبار.

ويحتوي الهاتف على شاشة 4.5 إنش مع دقة غريبة بعض الشي وهي 1080×1620 بكسل، وعلى عكس هواتف BlackBerry السابقة التي كانت تمتلك شاشات مربعة أو ذات اتجاه أفقي، تأتي شاشة BlackBerry KEYone بشكل عمودي مع أبعاد 3:2. وفي حين أن هذه الأبعاد لا تلائم جيداً مشاهدة الأفلام، إلا أنها تقوم بعمل جيد عند كتابة رسائل البريد الألكتروني والملفات. وتنجح شاشة الـ IPS بتوليد الألوان بشكل جيد وهي مضيئة بما فيه الكفاية لاستخدامها في الهواء الطلق تحت شمس دبي الساطعة.

لكن الأمر الأكثر إثارة للاهتمام في KEYone هو لوحة المفاتيح الكاملة بترتيب QWERTY‏ والتي تقبع أسفل الشاشة، تقريباً بالتوازي مع خطوط لوحة مفاتيح BlackBerry Priv. لكن على اعتبار أنها تقبع على الوجه الأمامي للجهاز بدلاً من الاختباء خلف الشاشة المنزلقة، فإن مساحتها أكبر من حيث العرض والعمق ما يجعلها أفضل بكثير من ناحية الطباعة مقارنة بتلك الموجودة في هاتف Priv. كما أنها مزودة بحساس لمس ذكي يسمح لك التنقل عبر صفحات الانترنت أو قوائم البريد الألكتروني من خلالها كما توفر إشارات لمس معينة من بينها نقر الكلمات نحو الأعلى لإنهائها أو سحبها نحو اليسار لحذفها. كما يمكنك ببساطة أن تبدأ الكتابة على الشاشة الرئيسية والحصول على النتائج بناءً على جهات الإتصال والمكالمات والرسائل. كل هذا سيكون مألوفاً للغاية لمستخدمي هواتف BlackBerry الأخيرة وهو يوفر الكثير من الوقت والجهد.

لكن أبرز ما يميز لوحة المفاتيح هذه هو حساس بصمات الأصابع الموجود على زر المسافة. إنه بارع وبديهي للغاية ويعمل بدقة شديدة، وأود تقديم تحية كبيرة إلى الشخص الذي فكر بهذه الفكرة الرائعة. فهو بشكل مشابه لمعظم الهواتف الحديثة يمكنه أن يقوم بتشغيل هاتفك وفتحه، وهو سريع للغاية بأداء هذه المهمة. كما يعمل حساس البصمة بشكل جيد جداً مع تطبيق BlackBerry Password Keeper، على الرغم من أني كنت أتمنى لو أن التطبيق كان متوفراً على منصات مثل الـ PC أو الـ  Mac أو حتى  iOSليكون عملياً بشكل أكبر.

وبالحديث عن التطبيقات، يأتي BlackBerry KEYone مزوداً بجميع تطبيقات BlackBerry التي يمكنك توقعها مثل تطبيق Hub الذي يعمل بمثابة مركز لتنبيهات الرسائل لكل شيء ابتداءً من رسائل البريد الألكتروني والرسائل النصية ووصولاً إلى تنبيهات وسائل التواصل الاجتماعي أو برامج الرسائل الفورية مثل Slack أو WhatsApp. كما يحتوي على تطبيق DTEK و Password Keeper المذكور آنفاً. وعلى اعتبار أن KEYone يعتمد على نظام التشغيل Android، فهو يوفر لك دخولاً كاملاً على متجر Google Play وكافة تطبيقات الـ Android. ومن الجدير بالذكر أن KEYone يأتي مع الإصدار الأحدث Android 7.1.

ومن ناحية الكاميرة، والتي لا تعتبر بالعادة سمة قوية من سمات هواتف BlackBerry، فقد فوجئت بكاميرة الـ 12MP التي يوفرها KEYone، فهي تمتلك مستشعر الصور نفسه الموجود في هاتف Pixel من Google والتي تعتبر أحد أفضل كاميرات الهواتف الموجودة، وعلى الرغم من أن تطبيق الكاميرة بسيط، لكنه جيد بما فيه الكفاية لهاتف مخصص للأعمال، وهناك الكثير من تطبيقات الطرف الثالث التي يمكنك تحميلها للحصول على ميزات إضافية. وفيما يلي بعض العينات المأخوذة من الكاميرة:

وأخيراً وليس آخراً، يأتي هاتف BlackBerry KEYone مزوداً ببطارية 3505mAh والتي تمتلك عمراً طويلاً بفضل الشاشة التي تأتي بحجم 4.5 بكسل. وقد تضمن استخدامي للهاتف بشكل عام إرسال الكثير من رسائل البريد الإلكتروني والرسائل الفورية بالإضافة إلى تصفح مواقع التواصل الاجتماعي واستخدام الخرائط. وعلى الرغم من أني لم أشاهد الكثير من فيديوهات يوتيوب كما أفعل عادة عند استخدامي لهاتف ذو شاشة لمس كاملة عادية أو أستخدم الكاميرة بشكل متكرر، الأمر الذي  كان سيؤثر على عمر البطارية بعض الشيء، إلا أن البطارية استمرت لأكثر من يومين من عملية شحن واحدة وهذه مدة جيدة للغاية. كما يدعم الهاتف تكنولوجيا الشحن السريعة QuickCharge 3.0 من Qualcomm، لذا حتى عندما تصبح بطارية هاتفك ضعيفة، يمكنك شحنها حتى 50% بنصف ساعة فقط والتي توفر لك استخداماً ليوم كامل.

بصراحة، أعتقد TCL BlackBerry KEYone هاتف مثالي، إنه هاتف الـ Android الذي كان أصحاب هواتف الـ BlackBerry بانتظاره، وأنا مستغرب من أن الشركة انتظرت كل هذا الوقت لتوفيره للمستهلكين. فهو يمتلك لوحة مفاتيح رائعة وعمر بطارية ممتاز بالإضافة إلى كاميرة جيدة جداً وتطبيقات BlackBerry المطلوبة. ويكمن التحدي الحقيقي في حجم السوق الذي لا زال يفضل شكل الهواتف هذا. قد لا يكون كبير الحجم جداً، لكن بالنسبة إلى كل من يفضل هذا النوع، فإن BlackBerry قد قامت بخدمة كبيرة وأنتجت هاتفاً ممتازاً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد