وزارة الخارجية البحرينية تنفذ مشروع تحول رقمي بالتعاون مع “أڤايا” و “بتلكو”

أعلنت كل من شركة “أڤايا” و “بيتلكو” عن إتمام المرحلة الأولى من مشروع التحول الرقمي الذي طرأ على قواعد البنية التحتية للإتصالات الموحدة الخاصة بوزارة الخارجية البحرينية. وبحسب الإعلان، أشرفت شركة “بتلكو” على تنصيب أحدث حلول “الإتصالات الموحدة والتعاون” من “أڤايا” ضمن المقر الرئيسي للوزارة بجانب عدد من السفارات المتمركزة في منطقة الشرق الأوسط. ومن المتوقع أن يتم بدء المرحلة الثانية من المشروع ليشمل جميع موظفي وسفارات الوزارة حول العالم.

ومن جانبها، أكدت وزاراة الخارجية بأن هذا المشروع يأتي في إطار الجهود المعنية بتعزيز التوجهات نحو الرقمية، ومواكبة أهداف رؤية البحرين 2030 الساعية نحو التحول إلى مدينة ذكية.

وعن أهم مخرجات المشروع، تقول “أڤايا” بأن المشروع يتماشى مع مساعي الوزارة في تقليل تكلفة التشغيل، وتعزيز مستويات التعاون والتنقل والإنتاجية بين فرق العمل المنتشرة حول العالم، فضلاً عن تمكين أذرع الوزارة بأحدث قدرات الإتصال القادرة على إبقاء موظفيها متصلين على مدار 24 ساعة لتوفير أفضل مستوى خدمات ممكن وضمان سلامة مواطني ومقيمي المملكة حول العالم.

وتعليقاً على إتمام المرحلة الأولى من مشروع التحول الرقمي، أشارت سعادة وكيل وزارة الخارجية الدكتورة الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة إلى أن الوزارة تحمل على عاتقها مهام تصنف على أنها الأكثر حساسية وتستوجب درجة عالية من الكفاءة والسرعة في الاستجابة، وخاصة أنها تنطوي تحت دائرة عابرة للحدود، وتحتاج لقدرات وأدوات عصرية ومرنة، ومواكبة لملامح العصر الرقمي، منوهة على ما يمثله هذا المشروع من دليل على التزامات وزارة الخارجية نحو مواطني ومقيمي مملكة البحرين، وذلك عبر جعل الوزارة

وفرق الأعمال على أتم الاستعداد للاستجابة لاحتياجات مواطني ومقيمي المملكة دون الاكتراث لعوائق الزمان أو المكان.

من جانبه، قال فادي هاني نائب رئيس شركة “أڤايا” في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا: “ترتفع عادة تكاليف التشغيل لدى وزارت الخارجية حول العالم، حيث إن أعمالها تحتوي على أنشطة متواصلة ويومية مرتبطة بشكل كبير بأمور مثل التنقل والسفر وبعثات التدريب والتعليم، إلى جانب التفاعل والإستجابة لمتطلبات الموطنين في الخارج. ونحرص في أڤايا أن نوفر منصات حلول مرنة قادرة على خفض هذه التكاليف بشكل كبير، وذلك عبر تسليح فرق الأعمال بقدرات وأدوات تواصل وتفاعل وتعاون عابرة لمعوقات الزمان والمكان، والتي من شأنها أن تصب في توجهات توفير خدمات ذات مستوى عالي سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي”

هذا وتتصدر شركة “أڤايا” قائمة مبرمي اتفاقيات التحول الرقمي في مملكة البحرين، وذلك ظهر جلياً في الفترة السابقة عبر الشراكات الاستراتيجية التي تبرمها مع مجموعة من عدد من الشركات البارزة في البحرين مثل البحرين للاتصالات السلكية واللاسلكية “بتلكو”، وفيفا البحرين، وفخرو للإلكترونيات، ومايكوم لخدمات تكنولوجيا المعلومات. وعبر علاقات التعاون مع هذه الشركات، يتم توظيف حلول “أڤايا” للاتصالات لدى عملاء بارزين من القطاع الحكومي. كما تعاونت الشركة عن كثب مع شركات القطاع الخاص مثل مصرف إبدار، ومسك القابضة، ومجموعة شركات “يوسف بن أحمد كانو” لتمكينهم من تقديم تجارب فائقة للعملاء.

يذكر أن “أڤايا” قد وسعت تواجدها في مملكة البحرين عبر افتتاحها لمركز جديد، وتقول الشركة بأنها عازمة على دعم مساعي التحول الرقمي في مملكة البحرين، وتلبية الطلب المتنامي على الجيل المقبل من الاتصالات وحلول التعاون.

المزيد من CNET :

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد