أكثر من 11 مليون دولار تجمعها حملة لمّ شمل عائلات مهاجرة فصلها ترامب

تجمع أكبر مبلغ بتاريخ "فيسبوك"

أثارت صورة التقطها المصور جون موور لطفلة هندوراسية تم فصلها عن والدتها سخط كبير بين أوساط مستخدمي فيسبوك الذين بادروا للتعبير عن سخطهم تجاه سياسة “عدم التسامح” الأميركية مع العائلات المهاجرة.

هذا الأمر استدعى كل من شارلوت ودايف ويلنر، وهما ثنائي من كاليفورنيا، بإطلاق حملة على “فيسبوك” تهدف لجمع مبلغ من المال من أجل لمّ شمل العائلات المهاجرة، وكان الهدف الأساسي من الحملة جمع مبلغ ألف وخمسمئة دولار للمساهمة في تغطية تكاليف لم الشمل للطفلة الهندوراسية نفسها، إلا أن الحملة سرعان ما توسّعت، وقام العديد من الاشخاص بالتبرع حتى تمكنت الحملة من جمع أكثر من 11 مليون دولار.

وتم الذكر بأنه  تم مشاركة الصفحة أكثر من 179 ألف مرة كما يتم التبرع بمبلغ 4 آلاف دولار كلّ دقيقة منذ يوم أمس الثلاثاء. وسيعطي الثنائي المبلغ لجمعية تعنى بتقديم الدعم القانوني للاجئين والمهاجرين مقرها تكساس تدعى RAICES.

 من الجدير بالذكر بأن الإدارة الأمريكية تنتهج سياسة تقضي “بعدم التسامح” مع المهاجرين على الحدود مع المكسيك، إذ تمّ فصل ألفي طفل عن آبائهم الذين أوقفوا لدخولهم بطريقة غير مشروعة إلى البلاد منذ منتصف إبريل  الماضي، ويتم تحويل البالغين للمحاكمة بينما يفصل الأطفال ويوضعون في “ملاجئ عمر العطاء”.
 

المزيد من CNET

الوسوم

اترك رد