Pokemon Go غيرت من طريقة نظر الناس إلى هواتفهم للأبد

ما زلت أتذكر حتى الآن طريقة ذهابي للعمل في يوليو الماضي، حيث كنت أقوم بتفحص الشوارع المجاورة لمنزلي بحثا عن Caterpies والـPidgies، وذلك أثناء لعبي للعبة Pokémon Go، هذه اللعبة التي كان يمارسها الكثير من الأشخاص في هذا التوقيت من العام، في الكافيتريات أو الحدائق العامة أو حتى حديقة الحيوان، والتي رسمت الطريق لما يمكن فعله عن طريق الهواتف المحمولة والواقع المعزز أو ما يطلق عليه Augmented Reality.

ويعد الواقع المعزز هو شعار 2017 في عالم التقنية مثلما كان الواقع الافتراضي في عام 2016، وتسعى كل شركات التكنولوجيا الكبرى لاستخدام هذه التقنية، بداية من شركة جوجل إلى مايكروسوفت إلى فيس بوك وصولا لشركة Apple والتي قد تكون أكثرهم إبهاراً في استخدام هذه التقنية، فمع خريف هذا العام سيتم استخدام العديد من أجهزة iPhone لتصبح أجهزة AR محمولة قادرة على عرض الكائنات الثلاثية الأبعاد في الواقع عن طريق عدسة الكاميرا.

كيف يرى الناس خاصية الـ AR؟

يتجادل البعض على لعبة Pokémon Go حيث يرون أنه لا يجب أن نستخدمها كمثال للواقع المعزز، ولكنني أختلف معهم تماما، حيث أن أحد أهم الجوانب الأساسية في الواقع المعزز هي دمج المعلومات بالعالم الحقيقي وهذا الأمر متواجد في اللعبة.

وبجانب ذلك فإن اللعبة تقدم العديد من مميزات الـ AR بطريقة سليمة، فهي تعد استعراض مميز لما يمكن أن نراه في المستقبل عن طريق عرض المعلومات في العالم الحقيقي، وهي الفكرة التي قامت اللعبة بتطويرها بطريقة أفضل من تطبيق Ingress من المطور Niantic، هذا التطبيق الذي يعد البداية الحقيقية للواقع المعزز المحمول، ولكن لعبة Pokémon Go أخذت هذه الأفكار وطورتها عن طريق ربطها بشخصيات يمكن الوصول إليها في اللعبة، وعلى الرغم من أنه قد يتم وضع شخصيات اللعبة بطريقة خاطئة وغير واضحة في العالم الحقيقي ولكنها تبقى لعبة مميزة للكثير وخصوصا أنها مجانية.

ولا شك في أن الاهتمام المتزايد بالواقع المعزز قد يسبب طفرة في التطبيقات التي تحاول أن تربط الأشياء بالعالم الحقيقي، ولكن ما سيمثل تحدياً حقيقيا هي طريقة تنظيم هذه الأشياء وتتبعها، ولعبة Pokémon Go أوضحت أن طريقة الاستفادة من الـ AR يمكن استخدامها على نطاق واسع ومختلف وأكثر اجتماعية.

لقد توقفت عن لعب Pokémon Go بعد أشهر قليلة، فهي بالنسبة لي كانت موضة الصيف الماضي، وعلى الرغم من تضاءل عدد اللاعبين لعشرات الملايين فهي تعد أفضل طريقة لشرح ما هو الواقع المعزز لأي شخص لا يعرفه أو غير مهتم بمعرفته، فهي مثال واضح على عكس جميع تطبيقات الـ AR التي صدرت قبل اللعبة، ولذلك أتوقع عن سماع العديد من الأخبار عن اللعبة ومستقبلها مع انتشار الـ AR.

وإذا تحدثنا من الناحية المالية، فإن اللعبة تعد مثال يحتذى به، فوفقا لرئيس Niantic “John Hanke” فإن اللعبة تمتلك أكثر من 65 مليون لاعب حتى أبريل الماضي، وتقدر أرباحها بأكثر من بليون دولار، وإذا قارناها على سبيل المثال بـSamsung Galaxy VR، فسنجد أن الخوذة الشهيرة شحنت قرابة الخمسة مليون خوذة، ومعظمهم تم شحنهم كهدية مع شرائك لهواتف Samsung Galaxy.

ولا شك في أن تجربة الواقع المعزز – وخصوصا عند استخدامه على الهواتف – لا يقدم نفس التجربة العميقة لخوذات الواقع الافتراضي إلا أنه أكثر شعبية، ولعل أفضل الاستخدامات التي رأيتها حتى الآن تستفيد من الـ AR عن طريق الهواتف هي: Google Tango واستخدامه في الفصول الدراسية عن طريق عصا السيلفي، والعدسات المشتركة في Snapchat، ولعبة Pokémon Go.

هل تفوقت Pokémon Go على الـ AR؟

كما نعلم فإن لعبة Pokémon ليست أول تطبيق يستخدم الـ AR، فسبقها في هذا المجال على سبيل المثال تطبيق Snapchat والذي يعد أحد التطبيقات الأساسية في استخدام الـ AR، والذي يستخدم مجموعة من فلاتر الوجه المضحكة والمسلية، ولكن Snapchat يستخدم طريقة مغايرة للاستفادة من الـ AR وذلك عن طريق استخدامه للكاميرا الأمامية، فهو يعتبر مرآة للمستخدم، ولكن Pokémon Go، تنظر لما هو أبعد من ذلك عن طريق الكاميرا الخلفية وهو ما تتجه إليه معظم التطبيقات.

ولكن بعيدا عن الواقع المعزز والواقع الافتراضي وخلافه، فإن لعبة Pokémon Go هي مجرد وسيلة ترفيه أثناء السير في الطرقات لمعظم الأشخاص بعيدا عن فكرة أنها تستخدم AR أو لا، وهناك الكثير من الناس لعبوا اللعبة بدون تشغيل الـ AR.

على جانب آخر فإن دعم Apple القادم للواقع المعزز لأجهزة iPhone وiPad سيسمح بكل الحيل الرسومية والتأثيرات البصرية، حيث ستدمج العناصر بالعالم الحقيقي بطريقة لم تستطع Pokémon Go القيام بها، مما يعطي الفرصة لرؤيتنا برامج مميزة على سبيل المثال برامج التصميم والديكور، وأدوات الرسم ثلاثي الأبعاد، وربما أيضا نرى المزيد من الوحوش الطائرة ولا ننسى لعبة Pokémon جديدة أيضا.

وفي ظل محاولة مطوري التطبيقات لصنع تطبيقات ناجحة للـ AR، فسيسعوا جميعا للتعلم من Pokémon Go، ليس لأنها أفضل مثال على الـ AR، ولكن بسبب شعبيتها الطاغية وأن معظم المستخدمين قاموا بتجربتها، فتعد اللعبة هي المثال الحقيقي للنجاح بسبب سرعة انتشارها ونجاحها على مستوى العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد