اكتشاف ثغرة أمنية خطيرة تعرض حواسيب Intel للخطر

وإغلاقها قد يتسبب ببطء المعالج بنسبة 30%

كشف اليوم موقع The Register عن خبر غير سار لمالكي حواسيب Intel، حيث ذكر بتقريره بأنه تم اكتشاف وحود ثغرة أمنية بمعالجات إنتل الصادرة منذ عقد من الزمن.

هذه الثغرة تسمح للهكرز بالولوج إلى الذاكرة الخاصة بالنواة بالمعالج والتي تقوم بتخزين كلمات السر ومفاتيح تسجيل الدخول والملفات المؤقتة الخاصة بالمستخدم، وبحسب التقرير يمكن للقراصنة إنشاء برنامج خبيث يتمكن عبر استعلال الثغرة من الدخول  لذاكرة النواة داخل المعالج لاستخراج بيانات المستخدم السرية.

مطورو مايكروسوفت ولينوكس أكدوا بأنهم يعملون على تحديث من شأنه سد هذه الثغرة وإعلاقها لكن المشكلة الأخرى هنا تكمن بأن التحديث يؤدي لبطئ في أداء الحاسب بنسبة تتراوح من 5٪ إلى 30٪  وهذا بسبب قيام الإصلاح بفصل النواة عن باقي عمليات الحاسب وهذا يؤدي إلى زيادة عمليات المعالجة وبالتالي بطء الأداء.

هذا وتأتي هذه الأنباء لصالح شركة AMD حيث ارتفعت قيمة أسهم AMD بنحو 8.8% مقابل انخفاض قيمة أسهم إنتل بأكثر من 4% بأمريكا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد